مجلس الأمن يندد بتفجيرات جاكرتا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدان مجلس الأمن الدولي بالاجماع بقوة بالتفجيرات الانتحارية التي أسفرت عن مقتل 9 أشخاص في العاصمة الاندونيسية جاكرتا.

وقال مجلس الأمن في بيان بهذا الشأن ثقته في قدرة حكومة اندونيسيا على احالة المسؤولين عن هذه التفجيرات الى القضاء، مؤكدا ان الارهاب بكل أشكالة يشكل تهديدا خطيرا للأمن والسلام العالميين.

وكان تسعة أشخاص قد لقوا مصرعهم وأُصيب 50 آخرون بجراح في انفجارين استهدفا اليوم الجمعة اثنين من الفنادق الفخمة في العاصمة الأندونيسية جاكرتا، وأفادت التقارير أيضا بوقوع انفجار ثالث شمالي المدينة لم تتضح بعد النتائج التي أسفر عنها.

وقد ندد الرئيس الأندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو بـ "الاعمال البربرية" التي استهدفت عاصمة بلاده قائلا: "سوف يترك هذا العمل الإرهابي آثارا واسعة على اقتصادنا وتجارتنا وسياحتنا وصورتنا في أعين العالم."

وقال إن ما جرى يقوض أمن أندونيسيا أيضا، "خاصة وأن المعلومات الأولية تشير إلى وقوف مجموعة إرهابية وراء هذين التفجيرين".

مؤتمر صحفي

وأضاف يودويونو، الذي عقد مؤتمرا صحفيا للتعليق على انفجارات اليوم في بلاده، بالقول: "سوف يتم اعتقال ومحاكمة من نفَّذ هذه الهجمات وخطط لها، وذلك وفقا للقانون."

وأدان الرئيس الاميركي باراك اوباما بشدة الاعتداءين، كما قدم تعازيه لذوي الضحايا وعرض على اندونيسيا مساعدة بلاده في الرد على الاعتداءات والتعافي منها.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كما أدانها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة الهجمات على لسان المتحدثة باسمه.

من جانبه، وصف رئيس الوزراء الاسترالي، كيفين رود، هجمات جاكرتا ووصفها بـ "البربرية"، مضيفا: "إن أي هجوم في أي مكان هو هجوم علينا جميعا."

وبدوره، قال وزير الأمن الأندونيسي إن شخصا نيوزيلنديا هو من بين القتلى وأن 13 أجنبيا آخر أُصيبوا في الانفجارين اللذين هزََّا فندقي ريتز-كارلتون وماريوت في المدينة.

مقتل نيوزلندي

هذا وقد أكد رئيس الوزراء النيوزيلندي، جون كي، مقتل أحد مواطني بلاده في انفجارات جاكرتا اليوم.

وكان الكولونيل فيرمان بوندي، المسؤول في شرطة جنوب جاكرتا، قد قال في وقت سابق إن انفجارين ضربا الفندقين المذكورين في الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (أي بعد منتصف الليل بنصف ساعة بتوقيت جرينتش).

وأضاف بوندي قائلا إن جثث القتلى نُقلت إلى إلمستشفى، كما جرى تقديم العلاج والمساعدة اللازمين للمصابين.

قنبلة لم تنفجر

جاكرتا

واجهة فندق ماريوت في العاصمة الاندونيسية جاكرتا وقد بدت عليها آثار الانفجار

في غضون ذلك، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أندونيسي رفيع قوله إن السلطات المختصة عثرت في إحدى غرف فندق جي دبليو ماريوت في جاكرتا اليوم الجمعة على قنبلة لم تنفجر.

وذكرت وكالة الأسوشييتد برس للأنباء أن واجهة فندق ريتز-كاريلتون الذي ضربه أحد الانفجارات قد أُصيبت بأضرار بالغة، فيما وقع انفجار آخر في فندق ماريوت المجاور في حي كونينجان للأعمال.

وقد منعت أجهزة الأمن الوصول إلى هذين الفندقين، مما أدى إلى حدوث اختناقات مرورية كبيرة في وسط المدينة.

وقالت مراسلة بي بي سي في جاكرتا، كريشما فاسواني، إن سيارات الإسعاف هرعت إلى موقع الانفجارين، حيث فرضت السلطات طوقا أمنيا حولهما.

شاهد عيان

وقال شاهد عيان يعمل حارسا للأمن في مؤسسة تقع على مقربة من مكان الانفجارين: "سمعت دوي انفجارين قرب ماريوت وريتز-كارلتون، ثم رأيت أشخاصا يلوذون بالفرار".

يُذكر أن فريق مانشتر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم كان متوقعا أن يصل إلى أندونيسيا يوم غد السبت، إذ جرى بالفعل حجز الغرف لأفراد الفريق في فندق ريتز-كارلتون حيث كان من المتوقع أن يمكثوا طوال فترة تواجدهم في العاصمة الأندونيسية.

سمعت دوي انفجارين قرب ماريوت وريتز-كارلتون، ثم رأيت أشخاصا يلوذون بالفرار

شاهد عيان على انفجارات أندونيسيا

إلاَّ أن الفريق المذكور ألغى، بعد ورود أنباء الانفجارات، زيارته لأندونيسا وأصدر بيان جاء فيه: "ليس بمقدورنا أن نفي بالتزامنا بلقاء أحد الفرق المشاركة في بطولة الدوري الأندونيسي الحادية عشرة في العشرين من شهر يوليو/تموز الجاري."

انتخابات رئاسية

وتأتي هذه الانفجارات بعد أسبوع واحد فقط من الانتخابات الرئاسية التي أدت حسب نتائج لا تزال جزئية إلى إعادة انتخاب الرئيس يودويونو لولاية رئاسية جديدة.

وقد استهدفت عدة اعتداءات جاكرتا في السابق، إذ أسفر انفجار وقع في فندق ماريوت في الخامس من أغسطس/اب 2003 عن مصرع 12 شخصا.

ووُجهت حينذاك أصبع الاتهام إلى الجماعة الإسلامية التي تهدف إلى إنشاء دولة إسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا.

وفي التاسع من سبتمبر/أيلول 2004، أسفر انفجار سيارة مفخخة أمام السفارة الاسترالية بجاكرتا عن مقتل 10 أشخاص.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك