بابا الفاتيكان يخضع لعملية جراحية "ناجحة" في معصمه

قال أطباء إيطاليون إنهم أجروا اليوم الجمعة عملية جراحية "ناجحة" لبابا الفاتيكان بنيدكتوس السادس عشر في معصمه الأيمن الذي كان قد تعرَّض لكسر بعد سقوطه عليه خلال الليلة الماضية.

Image caption رفض البابا بنيدكتوس السادس عشر تلقي معاملة تفضيلية في المستشفى

فقد أعلن تيزيانو تريفيسان، المتحدث باسم مستشفى "أومبيرتو باريني" في آوستا في شمال غربي إيطاليا أن العملية التي أُجريت للبابا تحت التخدير الموضعي "قد سارت على ما يُرام" واستغرقت عشرين دقيقة.

إجراء طبي

وأضاف المتحدث قائلا إن الجراحين أجروا العملية الجراحية على معصم البابا من أجل تقليص مساحة الكسر الذي تعرض له، وهو إجراء يلجا إليه الأطباء عادة لترميم العظم المكسور وإعادة الأجزاء المتهشمة منه لتتوازن في وضعها الطبيعي من جديد.

وذكر تريفيسان أن الأطباء أجروا للبابا فور وصوله إلى المستشفى تصويرا شعاعيا للمعصم الأيمن ووجدوا أنه تعرض لكسر نتيجة السقوط على الأرض.

وقال تريفيسان إن بنيدكتوس غادر المستشفى في وقت متأخر من بعد ظهر اليوم، لكن يتعين عليه أن يُبقى الجبيرة على معصمه لحوالي شهر كامل.

انتظم في الطابور

وقد نقلت وكالة "أنسا" الإيطالية للأنباء أن البابا أصر على أن يتلقى معاملة عادية سواسية بالمرضى الآخرين في المستشفى المذكور، إذ انتظم في طابور الانتظار في قسم التصوير الشعاعي حتى جاء دوره.

وتعقيبا على العملية الجراحية التي أُجريت للبابا، قال أوغستو رولاندين، رئيس منطقة "فالي دو آوستا" التي وقع فيها الحادث: "لقد مرَّ كل شيء بخير."

وجاء في بيان صادر عن الفاتيكان أن البابا، البالغ من العمر 82 عاما، كان قد سقط خلال الليل الماضي في غرفته داخل الشاليه التي يمضي فيها عطلته الصيفية في قرية "ليس كومبية" في منطقة "فالي دو آوستا" في منطقة جبال الألب، وهي المنطقة التي كانت مفضلة لقضاء العطلات وأوقات الراحة لدى سلفه يوحنا بولس الثاني.

قدَّاس وفطور

وأضاف البيان قائلا: "لقد أصر البابا، رغم حادث سقوطه وكسر معصمه، على أن يقيم قدَّاسا في بلدة آوستا ويتناول طعام فطوره قبل الذهاب إلى المستشفى".

وبدوره كان الكاهن فيديريكو لومباردي، المتحدث باسم الفاتيكان، قد أعلن في وقت سابق من اليوم الجمعة إن البابا قد انزلق وتعرض لأذى، "وإن كان لا يبدو خطيرا".

يُشار إلى أن البابا بنيدكتوس السادس عشر كان يتمتع بصحة جيدة منذ اعتلائه سدَّة البابوية في أعقاب وفاة سلفه يوحنا بولس الثاني في عام 2005، إذ لم يصدر أي تقارير سابقة تفيد بتعرضه لمشاكل طبية.