سيلايا "سيعود اذا فشلت المحادثات"

مانويل سيلايا
Image caption يصر رئيس هندوراس المخلوع على العودة لبلاده رغم فشل محاولته السابقة.

قال رئيس هندوراس المخلوع مانويل سيلايا انه سيعود الى بلاده سواء تم التوصل الى اتفاق لانهاء الازمة السياسية ام لا.

وقالت زوجة سيلايا ان منتصف ليل السبت هو الموعد النهائي للوصول الى اتفاق في المحادثات التي تجري في كوستاريكا بين الفرقاء السياسيين.

وكان الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز قال في وقت سابق ان سيلايا سيعود الى بلاده "في غضون الساعات القادمة".

وتعهدت الحكومة الانتقالية باعتقال سيلايا في حال عودته، وكانت قد منعت محاولته للعودة في 5 يوليو الجاري.

ويستعد ممثلون عن سيلايا والحكومة الانتقالية، التي نصبت عقب انقلاب اطاح بالرئيس الشهر الماضي، للقاء في جولة جديدة من المفاوضات التي يرعاها رئيس كوستاريكا اوسكار ارياس.

وكانت هيومارا كاسترو، زوجة سيلايا، قالت ان شروط عودة زوجها مناسبة الان وان المحادثات "لا يمكن ان تستمر لثلاثة او اربعة اشهر".

وقالت: "لقد استنفدت كل السبل الدبلوماسية تقريبا، ونامل ان يكون هناك قرار غدا".

وقال الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز ان "سيلايا سيدخل الى هندوراس، ولنرى ماذا ستفعله الغوريللات"، مشيرا الى زعماء الانقلاب.

وكان شافيز يتحدث في لاباز بعد محادثاته مع الرئيس البوليفي ايفو موراليس والاكوادوري رافاييل كوريا ورئيس باراجواي فرناندو لوجو.

الا ان الصحفيين في نيكاراجوا، حيث يقيم سيلايا، قالوا انه لا يزال في العاصمة ماناجوا وليس هناك ما يشير الى انه سيغادرها.

وكانت الولايات المتحدة قد حثت جيران هندوراس على دعم المحادثات التي تجري في كوستاريكا، وقال متحدث باسم الخارجية الامريكية انه "لا يتعين على اي من بلاد المنطقة ان يشجع على عمل قد يزيد مخاطر اندلاع عنف في هندوراس".

وكان سيلايا ابلغ التلفزيون الفنزويلي الخميس انه يستعد للعودة الى بلاده من نيكاراجوا المجاورة، واضاف: "اخطط لعدة بدائل: بالجو او البر او غيرها".