اتهام وزير فنزويلي سابق بقمع مظاهرات قتل فيها المئات

كان الرئيس الحالي هوغو تشافيز ملازما في الجيش ايام تلك الاحداث
Image caption كان الرئيس الحالي هوغو تشافيز ملازما في الجيش ايام تلك الاحداث

وجهت لوزير الدفاع الفنزويلي السابق ايتالو ديل بايي آييغرو بلعب دور اساسي في الاشتباكات التي وقعت بين قوات الامن ومتظاهرين، اسفرت عن مقتل المئات منهم في 1989.

وينفي الجنرال المتقاعد أي دور له في تلك الاحداث التي اندلعت بسبب اقدام الحكومة آنذاك على اتخاذ اجراءات اقتصادية من بينها رفع اسعار الوقود والنقل، وتدهورت لتتحول الى اعمال نهب وتخريب استمرت عدة ايام.

وخلفت تلك الاحداث التي باتت تعرف بالـ"كراكاسو" 274 قتيلا حسب الحصيلة الرسمية، لكن مصادر اخرى تقول ان عدد الضحايا يناهز 3000.

ولم يحاكم من المسؤولين آنذاك الا قليلون، مما لطخ سمعة فنزويلا على الساحة الدولية منذ ذلك الحين.

وكان الرئيس الحالي هوغو تشافيز ملازما في الجيش ايامها، ويقول منذ دخوله سدة الحكم ان تلك الاحدث كانت مجزرة نفذتها الدولة، كما أمر محكمة بالنظر فيها.

وكثيرا ما يصف تشافيز تلك الاحداث باحد اهم الاسباب وراء محاولة انقلاب فاشلة ضد حكومة الرئيس السابق كارلوس اندريس بعد بضع سنوات.

ووزير الدفاع المتهم اليوم هو أبرز شخصية في حكومة اندريس بيريز تواجه القضاء بخصوص الكاراكاسو.

وتوجه له تهم للمشاركة في القتل غير العمد وخرق الاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان.