واشنطن تدين بث طالبان لقطات تظهر الجندي الامريكي الاسير

جندي امريكي اسير
Image caption لقطات بثتها حركة طالبان للجندي الامريكي الذي اسرته

ادان الجيش الامريكي الاحد بث لقطات فيديو تظهر الجندي الامريكي الاسير لدى حركة طالبان في افغانستان، مشيرا الى ان هذه اللقطات هي دعاية تقوم بها طالبان في انتهاك للقانون الدولي.

واظهر شريط الفيديو الجندي واسمه بو بيرجدهل وهو يرتدي الملابس الافغانية التقليدية، فيما يدفعه آسروه الى مطالبة القوات الامريكية بالانسحاب من افغانستان.

وقد اكد الجيش الامريكي هوية الجندي وهو من ولاية ايداهو مشيرا الى انه خدم في الكتيبة الاولى من فوج 501 مشاة المظلات.

وقال جريج جوليان الناطق باسم الجيش الامريكي " ندين استغلال الفيديو والاهانة العامة للاسرى. انها ضد القانون الدولي".

واضاف : نقوم بكل ما في وسعنا لعودة الجندي الى بر الامان".

ويقول الجيش الامريكي ان الجندي فقد في اواخر شهر يوينو/ حزيران الماضي.

وكان النقيب جون ستوك الناطق باسم الجيش الامريكي قد دان بدوره عرض شريط الفيديو وقال " نحن نرى ان استغلال الجندي لاغراض دعائية مخالف للقانون الدولي".

واظهرت لقطات الفيديو الجندي وهو حليق الرأس متحدثا الى الكاميرا ويقول انه يشعر بالذعر وان الجنود الامريكيين يعانون من انخفاض معنوياتهم.

وقد بث الجيش الامريكي الاسبوع الجاري منشورات تنشد اي معلومات تسهم في اطلاق سراحه.

ويعتقد أن الجندي هو أول عسكري أمريكي يأسر في أفغانستان منذ عام 2002.

مطالب طالبان

وكان أحد القادة الأقوياء المناوئين للحكومة الأفغانية ويدعى حقاني قد اعلن مطلع الشهر الجاري إن جماعته أسرت جنديا أمريكيا في إقليم باكتيكا شرقي البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن أحد مساعدي حقاني ويحمل اسم باهرام قال إن الجندي اختطف رفقة ثلاثة أفغان في مقاطعة يوسف خيل في إقليم باكتيكا، مضيفا أن الجندي نُقل إلى "مكان آمن".

وقال قائد آخر من مساعدي حقاني لوكالة رويترز إن الجندي سيحتجز حتى تفرج القوات الأمريكية عن مقاتلي طالبان المعتقلين لديها.

عملية الخنجر

يذكر ان الجيش الامريكي يشن عملية عسكرية كبيرة اطلق عليها اسم " الخنجر" في اقليم هلمند جنوبي أفغانستان ضد حركة طالبان.

ويشارك في العملية نحو 4 آلاف جندي أمريكي و 650 جندي أفغاني يشاركون ويتلقون دعما جويا من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).

و تأتي العملية لتنفيذ خطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي أشار إلى أن أفغانستان تشكل تحدياً كبيراً بالنسبة لبلاده، و تعهد بزيادة عدد القوات الأمريكية لمواجهة المسلحين الأفغان.

المزيد حول هذه القصة