الأمم المتحدة تسحب موظفيها من مناطق بالصومال

مسلح من حركة الشباب المجاهدين
Image caption مسلحو حركة الشباب يسيطرون على بعض أحياء العاصمة مقديشو

أفاد مراسل بي بي سي العربية في الصومال بأن مسلحي من حركة الشباب المجاهدين أغاروا على مكاتب الامم المتحدة في مدينتي بيدوا وواجد في جنوب البلاد. وقالت أنباء إن الأمم المتحدة سحبت موظفيها من عدد من المدن التي تسيطر عليها حركة الشباب المجاهدين في الصومال.

وكانت الحركة قد أصدرت أوامر بإغلاق مكاتب ثلاث منظمات تابعة للأمم المتحدة في الصومال، وهي برنامج الأمم المتحدة للتنمية والمكتب السياسي للأمم المتحدة في الصومال ومكتب السلامة والامن التابعة للامم المتحدة.

واتهمت الحركة هذه المنظمات بالتجسس والعمل ضد قيام دولة إسلامية في الصومال.

وقال مسؤول في بعثة الامم المتحدة في الصومال إن مسلحي حركة الشباب أغاروا على مكاتب المنظمات الثلاث في بيدوا وواجد واستولوا على محتوياتها لكنهم أكدوا للعاملين فيها انهم لن يتعرضوا الى اذى.

وقالت الحركة في إعلانها إنه اعتبارا من الاثنين "سيتم اغلاق عدد من مكاتب المنظمات الاهلية والاجنبية وستصنف في خانة اعداء الاسلام والمسلمين".

ومن بين الاتهامات التي جاء في اعلان الجناح السياسي للحركة لهذه الجهات تقديم المساعدة للحكومة الصومالية "الكافرة وتدريب قواتها" في اشارة الى الحكومة الصومالية التي يرأسها الشيخ شريف احمد التي تحظى بالاعتراف والدعم الدوليين.

جدير بالذكر ان الامم المتحدة لا تملك مكاتب دائمة في الصومال وتدير انشطتها هناك عبر مكاتبها في كينيا المجاورة.

وتخوض قوات حركة الشباب المتحالفة مع مليشيا الحزب الاسلامي صراعا دمويا مع القوات الحكومية للسيطرة على العاصمة وقد خلف القتال بين الطرفين خلال الاشهر القليلة الماضية مئات القتلى وعشرات الالاف من المشردين.