مقتل أربعة جنود أمريكيين في أفغانستان

قوات مشاة البحرية الأمريكية في أفغانستان
Image caption ارتفع عدد قتلى قوات الناتو إلى أعلى مستوى له منذ عام 2001

قتل أربعة جنود امريكيين في شرقي افغانستان مما يرفع عدد القتلى في صفوف القوات الدولية في شهر واحد الى أعلى مستوى له منذ بداية الحرب عام 2001 .

ولم يوضح بيان صادر عن حلف شمالي الأطلسي (الناتو) جنسيات القتلى لكن ناطقا عسكريا أمريكيا، اللفتنانت روبرت كار، أكد في اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية أن القتلى الأربعة أمريكيون.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية أعلنت في وقت سابق عن مقتل جندي بريطاني صباح الأحد جراء انفجار فيما كان يشارك في دورية في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وبذلك، يرتفع عدد الجنود الأمريكيين الذين قتلوا في أفغانستان إلى 116 جنديا منذ بداية العام، وإلى 746 جنديا عدد الجنود الذين قتلوا منذ بدء الإطاحة بنظام حركة طالبان على يد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة عام 2001 وذلك حسب حصاء في أحد المواقع الإلكترونية المتخصصة.

وقد قتل خمسة وخمسون جنديا من الناتو هذا الشهر بعد زيادة عدد القوات الدولية المكلفة بمقاتلة حركة طالبان قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر اغسطس/آب القادم.

وقد قتل في الشهر الحالي ستة عشر جنديا بريطانيا مما ادى الى جدل حول ما اذا كانت القوات البريطانية مجهزة بشكل جيد يتيح لها التعامل مع المتفجرات المزروعة على قارعة الطرق.

ويُذكر أن طائرة مقاتلة بريطانية تحطمت في قاعدة عسكرية تابعة للناتو في جنوب أفغانستان الاثنين لتكون بذلك ثاني طائرة تابعة للناتو تتحطم في غضون يومين.

"لا انسحاب"

وعلى صعيد آخر أكد ياب دي هوب شيفر الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) -اثناء زيارة قام بها لبريطانيا- أن الحلف لن يستطيع الانسحاب من أفغانستان على الرغم من خطورة حملته العسكرية هناك وارتفاع تكاليفها.

وقال شيفر إن الانسحاب سيفسح المجال للقاعدة "لتصول وتجول" في هذا البلد.

وقد صار يوليو/ تموز أكثر الأشهر دموية بالنسبة للقوات متعددة الجنسيات في أفغانستان منذ بداية الحرب عام 2001.