انتحاريون يهاجمون مدينتي جارديز وجلال آباد

برقع استخدمه احد الانتحاريين
Image caption اغلب الانتحاريين كانوا يتنكرون بملابس نسائية

هاجم عدد من مسلحي حركة طالبان اغلبهم يرتدون احزمة ناسفة عددا من المباني الحكومية والقواعد العسكرية في مدينتي جارديز وجلال آباد شرقي افغانستان.

وافادت الانباء ان سلسلة الهجمات المتزامنة قد اسفرت عن سقوط 13 قتيلا ما بين عناصر من طالبان ورجال الامن الافغان.

ففي جارديز حاول ستة انتحاريين اغلبهم متنكرين بملابس نسائية ويحملون اسلحة رشاشة اقتحام عدد من المباني الحكومية وقد اردوا اغلبهم قتلى قبل الوصول الى اهدافهم حسبما اعلن الناطق باسم المجس المحلي لولاية باكتيك روح الله سمون.

واضاف سمون ان انتحاريا فجر نفسه امام مقر جهاز الاستخبارات في الولاية فقتل 3 من عناصر استخبارات بينما تمكن حراس الامن من قتل بقية الانتحاريين قبل دخول بقية المباني الحكومية مثل مقر حاكم الولاية وقيادة الشرطة.

Image caption تكثف طالبان انشطته في الصيف

واعلن نائب قائد شرطة المنطقة ان انتحاريا فجر حزاما ناسفا امام مقر قيادة الشرطة فقتل المهاجم واثنين من رجال الشرطة بينما تمكن الحراس من قتل اربعة انتحاريين.

وقد تبنت حركة طالبان هذه الهجمات حيث اعلن الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد في اتصال مع وكالة اسوشيتد برس ان 15 انتحاريا شارك فيها.

وافادت الانباء بوقوع اشتباكات مسلحة في شوارع المدينة بين قوات الامن والمهاجمين.

وكان مسلحوا طلبان قاموا بخطف 13 من العمال في شركة بناء في منطقة وادي زردان.

وتزامن هجوم جارديز مع محاولة انتحاريين مهاجمة القاعدة الامريكية الواقعة ضمن مطار مدينة جلال آباد، مركز ولاية نانجراهار وتمكنت الامريكية والافغانية من قتلهما قبل ان يتمكنا من دخول القاعدة.