مجلس الشيوخ الأمريكي يوقف تمويل الطائرة المقاتلة "إف "22

الطائرة المقاتلة النفاثة إف 22
Image caption بعد 30 سنة من تصميمها لم تعد ذات جدوى

صوت مجلس الشيوخ الأمريكي لوقف تمويل برنامج تصنيع الطائرة النفاثة المقاتلة المتطورة من طراز اف/ 22.

ولقي قرار المجلس ترحيبا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي جعل من تقليص البرنامج حجر الزاوية في ميزانية البلاد الدفاعية.

وعارض القرار عدد من الأعضاء الذين خشوا من أن يؤدي إلى تخفيض فرص العمل المتاحة أمام الناس.

ويقول مراسلنا إن القرار يشكل نصرا وإن كان صغيرا للرئيس الأمريكي.

وجادل اوباما بأنه لم تعد هناك فائدة للطائرة التي صممت في الثمانينات من القرن الماضي بحيث تستخدم في القتال ضد عدو يملك قوات جوية.

وقال أوباما بعد صدور القرار الثلاثاء: "أشعر بالامتنان لأن مجلس الشيوخ صوت ضد انفاق 1.75 مليار دولار اضافية لشراء طائرات نفاثة "اف/ 22"، والتي يرى الخبراء العسكريون وأعضاء الحزبين (الديمقراطي والجمهوري) اننا لسنا بحاجة لها".

وكان هذا المبلغ يكفي لتمويل بناء سبع طائرات اضافية من طراز اف/22 الى جانب تمويل 187 طائرة نفاثة يتم بناؤها حاليا.

انقسام

وكان الحزبان منقسمين حول هذا الشأن حيث اتفق بعض الجمهوريين، بمن فيهم السناتور جون ماكين، مع أوباما على رفض البرنامج.

وقال ماكين ان "قرار وقف تمويل الطائرات النفاثة قد يكون اكثر التعديلات التي اشهدها في هذا المجلس تأثيرا".

وذكر أعضاء المجلس أن البيت الأبيض، الذي كان يخشى الهزيمة وما تجلبه من احراج، قد شن حملة شديدة لإقناعهم بالتصويت لصالح القرار.

وقال السناتور الجمهوري ساكسبي تشامبليس: "لم اشهد في السابق حملة يشنها البيت الأبيض في الكونجرس كتلك التي شنها حول هذه القضية".

وكان أوباما قد هدد باستخدام الفيتو الرئاسي اذا صدر القرار ضده.

وقد اعرب مستشارو الرئيس عن نفاذ صبرهم لأن الكونجرس قد سمح بانفاق مليارات الدولارات على نظم اسلحة لا يريدها البيت الأبيض ولا الجيش، كما أشار آدم بروكس مراسل بي بي سي في واشنطن.

وكان روبرت جيتس وزير الدفاع الأمريكي قد أعلن الاثنين عن خطط لزيادة عدد القوات المسلحة الأمريكية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة بنحو 22 ألفا.