مجلس الشيوخ الامريكي يؤخر النظر في الاصلاحات الصحية

باراك اوباما
Image caption الرئيس الامريكي كان يطمح الى توقيع القانون في اكتوبر المقبل

اعلن مجلس الشيوخ الامريكي انه لن يتمكن من التصويت خلال شهر اغسطس/ آب المقبل على قانون اصلاح النظام الصحي الامريكي وفقا لاجندة الرئيس باراك اوباما الذي كان يأمل في تمرير هذه الاصلاحات في اقرب وقت ممكن.

لكن اوباما افاد بأنه لا يزال يأمل ان ينظر في هذا القانون قبل نهاية عام 2009 الجاري.

واضاف اوباما ان هدفه من هذه الاصلاحات ليس زيادة العجز المالي بأكثر من ترليون دولار بل معالجته من خلال خفض نفقات النظام الصحي من خلال تنظيمه.

ولكن اعضاء مجلس الشيوخ المنتمين الى الحزب الجمهوري وبعض كبار المنتمين الى الحزب الديمقراطي قد عارضوا البت في هذه الاصلاحات بسرعة قائلين انه يجدر النظر فيها بعد انقضاء فصل الصيف.

وقال السناتور الديمقراطي هاري ريد انه "من الاجدى تحسين القانون والاصلاحات المقترحة من اجل الحصول على نتاج مثالي بدل الضغط من اجل تمرير هذا القانون بسرعة، فالنوعية في هذه الحالة اهم من السرعة".

وقالت مراسلة بي بي سي في واشنطن جاين اوبراين ان "هذا الموقف يعتبر بمثابة صفعة لاوباما الذي كان يريد البت في الاصلاحات بسرعة، لكنه بعيد جدا عن ان يصبح ضربة قاضية ضد الرئيس".

وكان اوباما قد ركز في خطاب متلفز القاه الخميس على اهمية اقرار هذا القانون في نهاية الاسبوع الاول من اغسطس/ آب المقبل ليتمكن من التوقيع عليه في اكتوبر/ تشرين الاول فيصبح نافذا.

وتهدف الاصلاحات الموجودة في القانون الجديد الى خفض النفقات الحالية وتعزيز الخيارات في المجال الصحي بالاضافة الى توسيع دائرة التأمين الصحي.

47 مليون

وكان اوباما قد اعلن بأنه لن يوقع على القانون في حال يضيف سنتا واحدا على العجز المالي خلال العقد المقبل، مشيرا بأن خفض النفقات يمكن تحقيقه من خلال اعادة توزيع الاموال الموضوعة اصلا في النظام الصحي.

ومن المتوقع ان ينظر بالقانون الجديد في سبتمبر/ ايلول المقبل اي بعد عودة مجلس الشيوخ من عطلته الصيفية.

وتضيف مراسلتنا ان منتقدي الرئيس يرون في هذه الخطوة التي قررها مجلس الشيوخ بتأجيل البت في القانون تحديا للرئيس ويتساءلون عن قدرته على السيطرة على اعضاء حزبه.

يشار الى ان اكثر من 47 مليون مواطن امريكي لا يملكون تأمينا صحيا في الوقت الذي يشكل ارتفاع كلفة التغطية الصحية مشكلة اساسية لتفاقم عجز الميزانية الامريكية.