ليبرمان: البرازيل أكثر قدرة على اقناع ايران

صورة بالاقمار الصناعية لمفاعل نووي ايراني
Image caption يمثل البرنامج النووي الايراني أحد عوامل القلق الاسرائيلي

قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان إن البرازيل ربما تكون أكثر قدرة "من دول أخرى" على اقناع طهران بتعليق برنامجها النووي.

وتأتي تصريحات ليبرمان خلال زيارة إلى امريكا اللاتينية تستغرق عشرة أيام تهدف لتعزيز العلاقات التجارية ومقاومة النفوذ الايراني في المنطقة.

وأضاف ليبرمان أن البرازيل كانت لديها تقليديا علاقات قوية مع الدول العربية واسرائيل ويمكن أن تكون "مفاوضا جيدا".

ومن المقرر أن يزور ليبرمان كولمبيا وبيرو والارجنتين خلال الأيام القادمة.

وأجرى ليبرمان في العاصمة برازيليا ما وصف بأنه "محادثات بناءة" مع الرئيس لويس اناكيو لولا دا سيلفا.

وأقر دبلوماسيون اسرائيليون بأن القلق من النفوذ الايراني في امريكا اللاتينية سيكون قضية رئيسية خلال الزيارة، وأن ليبرمان سيكون حريصا على التعبير عن هذا القلق.

وعلى الرغم من اسرائيل بدت غير مرتاحة من العلاقات القوية بين البرازيل وايران، فإن وزير خارجيتها أشار إلى أن هذه العلاقات يمكن أن تشكل فرصة بشأن تعليق البرنامج النووي الايراني.

وقال ليبرمان "أعتقد أن البرازيل يمكنها، أكثر من دول أخرى، محاولة اقناع الايرانيين بايقاف برنامجهم النووي، وبالتأكيد اقناع الفلسطينيين ببدء مفاوضات مباشرة".

وكان وزير الخارجية البرازيلي سيلسو اموريم أشار إلى دعمه لهدف إيران لتطوير برنامج نووي "للاغراض غير العسكرية حصريا" وضمن "اطار يمكن اثباته".

كما تحدث اموريم عن الرغبة في رؤية شرق أوسط خال من الاسلحة النووية، بما يمكن اعتباره رسالة لاسرائيل.

ولم تعط تفاصيل حول أي دور برازيلي محتمل في الشأن الايراني، لكن ربما تكون هناك فرصة في القريب العاجل لتجربة الفكرة.

يذكر أن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الغي بصورة غير متوقعة زيارة كانت مقررة إلى البرازيل في وقت سابق هذا العام، لكن قيل إنه وعد بأن تكون رحلته إلى البرازيل أول زيارة خارجية له بعد ادائه اليميمن الدستورية لفترة ثانية في رئاسة بلاده.