الناجية الوحيدة من حادث اليمنية تغادر المستشفى

قال البكري ان ابنته "كانت متلهفة للخروج"
Image caption قال البكري ان ابنته "كانت متلهفة للخروج"

غادرت الشابة بهية البكري الناجية الوحيدة من حادث تحطم طائرة شركة اليمنية للطيران قبالة جزر القمر في 30 يونيو حزيران المستشفى الباريسي الذي نقلت اليه بعد عودتها الى فرنسا، حسب ما اعلن والدها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن قاسم البكري قوله ان بهية "خرجت اليوم (الخميس) عند الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (الواحدة بتوقيت غرينتش) ، تاركا للاطباء اعطاء تفاصيل حالتها الصحية.

وقال البكري ان ابنته التي ستبلغ سن الثالثة عشر الشهر المقبل "كانت متلهفة للخروج" من المستشفى.

واوضح البكري انه فكر كثيرا بالاشخاص الـ152 "الذين لم يكن لهن نفس حظ بهية" وقضوا في الكارثة، ومن بينهم والدة بهية.

وكانت الطائرة قد تحطمت في البحر في 30 يونيو حزيران قبالة سواحل جزر القمر وعلى متنها 153 راكبا مع افراد الطاقم، ومن بينهم العديد من مواطني جزر القمر ومن الفرنسيين الذين يتحدرون منها.

ونجت بهية من الحادث لكونها قذفت خارج الطائرة وبقيت معلقة بحطام الطائرة حوالي 10 ساعات، علما انها لا تجيد السباحة. ووصف والدها نجاتها بالمعجزة.

وتم التقاط اشارات الصندوق الاسود في الخامس من يوليو تموز، لكن تعذر لحد الآن ضبط مكانها بدة نظرا لعمق المياه التي استقرت فيها، وهو حوالي 1000 متر.

وتقول اليمنية ان تحطم الطائرة يعود لسوء الاحوال الجوية فوق المحيط الهندي، فيما اعلن وزير فرنسي ان "الشركة اليمنية يجب ان تقوم بجهود كبيرة كي لا يتم وضعها على اللائحة السوداء للاتحاد الاوروبي في مجال سلامة الطيران ما يمنعها دخول بلدان الاتحاد الاوروبي".