طبيب جاكسون هدف لتحقيقات جنائية

كونراد ماري
Image caption لم توجه اتهامات ضد طبيب جاكسون

أشارت وثائق قضائية أمريكية الى ادراج الطبيب الشخصي لمايكل جاكسون ضمن الذين سيحقق معهم على خلفية موت المغني الشهير، وقد جرى تفتيش عيادة د كونراد ماري في مدينة هيوستون بالاضافة الى شقة أخرى يستأجرها الأربعاء.

وكانت مصادر الشرطة قد قالت في وقت سابق إن د ماري ليس مشتبها ولكن الإذن الذي حصلت عليه الشرطة للتفتيثش سيساعد السلطات في البحث على أدلة على جريمة محتملة لقتل غير متعمد.

وكان الطبيب المذكور موجودا في منزل جاكسون حين فقدانه الوعي وقد حاول انعاشه.

وكانت الشرطة قد حققت مع الطبيب مرتين في وقت سابق وطلبت منه معلومات عن سجل جاكسون الطبي.

ولم يعتقل الطبيب كما لم توجهه ضده أية اتهامات.

ووفقا لإذن التفتيش الذي حصلت عليه الشرطة من المحكمة فان السلطات تبحث عن معلومات قد تشكل دليلا على حصول قتل غير متعمد، وما اذا كان كونراد ماري هو المسؤول عن ذلك.

وقد استولت الشرطة خلال التفتيش على 27 حبة من عقار مخفف للوزن وآخر يساعد على استرخاء العضلات.

وكان محامي ماري الذي حضر تفتيش الشرطة لعيادة موكله قد قال عقب موت جاكسون ان موكله لم يصف للأخير أي عقار مسكن للآلام قد يكون أدى الى موت المطرب، ولكن، كما قال، فان موكله أصبح محط الأنظار بسبب قربه من جاكسون حين حدوث الوفاة.

وقال مراسل بي بي سي في لوس انجيليس بيتر باوز ان الادعاء سيفحص الأدلة المتوفرة لديه للوصول الى نتيجة فيما يتعلق بظروف موت جاكسون.

ولن يصدر بيان رسمي حول سبب موت جاكسون قبل صدور التقرير الطبي حول العقاقير التي قد يكون المطرب تناولها.