سيلايا "يعود" الى هندوراس من نيكاراغوا

الرئيس مانويل زيلايا
Image caption وصل زيلايا الى قرية لوس مانوس الحدودية ظهر الجمعة

وصل رئيس هندوراس المخلوع مانويل سيلايا الى قرية نيكاراغوية تقع على الحدود مع بلاده ظهر الجمعة، وذلك في احدث محاولة للعودة الى هندوراس بعد الانقلاب العسكري الذي اطاح به في الشهر الماضي.

وفي خطوة وصفت بالرمزية، اجتاز سزيلايا الحدود لبضعة امتار قبل ان يعود الى الجانب النيكاراغوي.

وقد تجمع على الجانب الهندوراسي من الحدود المئات من مؤيدي سيلايا، الذين اشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب عند محاولتها تفريقهم باستخدام الغاز المسيل للدموع. وقد رشق المتظاهرون رجال الشرطة بالحجارة، بينما فرضت السلطات الهندوراسية نظام حظر التجول في المنطقة الحدودية.

وكان جيش هندوراس قد اغلق الحدود مع نيكاراغوا في وقت سابق قائلا إنه لا يستطيع ضمان سلامة سيلايا في حال قرر العودة الى البلاد.

وجاء في بيان للجيش الذي انقلب على زيلايا في الشهر الماضي: "لا نستطيع تحمل مسؤولية ضمان امن اولئك الذين - بتحريضهم على العنف في البلاد - قد يكونوا اهدافا حتى من جانب مؤيديهم الذين قد يعمدون الى ايذائهم لاجل جعلهم شهداء."

وكان وزير الخارجية في حكومة سيلايا المطاح بها قد قال في نيكاراغوا إن الرئيس المخلوع سيجتمع مع مختلف الفعاليات الاجتماعية الهندوراسية قبل ان يقرر العودة الى البلاد.

يذكر ان الحكومة الانقلابية في هندوراس كانت قد هددت باعتقال سيلايا في حال محاولته العودة الى البلاد.