بريطانيا ترسل المزيد من الجنود الى افغانستان

جنود بريطانيون في افغانستان
Image caption الجيش البريطاني خسر 19 جنديا في افغانستان الشهر الماضي

اعلنت وزارة الدفاع البريطانية انها سترسل 125 جنديا اضافيا للحلول مكان الذين قتلوا في الفترة الاخيرة بأفغانستان.

ويأتي اعلان وزارة الدفاع بعد توجيه القادة العسكريين البريطانيين في الميدان بأفغانستان طلبا لدعمهم بمزيد من الجنود والاسلحة والعتادد.

يشار الى ان الجيش البريطاني يقوم بعملية واسعة النطاق ضد مسلحي حركة طالبان ومقاتلي تنظيم القاعدة في اقليم هلمند جنوبي افغانستان.

وكانت الاسابيع الاخيرة قد شهدت مقتل 19 جنديا بريطانيا ليصبح عدد الجنود الذين قتلوا في افغانستان منذ عام 2001 188 جنديا.

وقال وزير الدفاع البريطاني بوب اينزوورث انه "طالما اشار الى انه سيستمع الى آراء القادة العسكريين في الميدان لانهم افضل العارفين بحاجات الجيش لاتمام مهمته".

واضاف الوزير ان "القادة قالوا له ان الخسائر التي مني بها الجيش البريطاني في الفترة الاخيرة تحتم ارسال دعم من اجل تحصين ما قد تم انجازه، فارسال المزيد من الجنود الآن يهدف الى الابقاء على العدد اللازم في الميدان وبخاصة لناحية وجود الخبراء المناسبين في المواقع المناسبة".

كما اعلنت وزارة الدفاع البريطانية ان عدد جنودها في افغانستان بلغ 9 آلاف بينما كان لا يتخطى العام الماضي 7800 الف جندي.

تناقض

وكان رئيس اركان الجيش البريطاني السير جوك ستيروب قد ادلى يوم الجمعة بتصاريح تتناقض مع ما كان قد قاله الاسبوع الماضي.

وبعد ان كان قد اعلن ان "ارسال المزيد من المروحيات القتالية الى افغانستان قد يساهم في تفادي الاصابات في صفوف الجيش داعيا الحكومة الى ارسال المزيد منها"، قال يوم الجمعة بأنه "خلال عمليات عسكرية كالتي ينفذها الجيش البريطاني الآن في افغانستان، لا تنفع المروحيات في تخطي دفاعات المسلحين وعمليات التفخيخ التي ينفذونها، ففي هذه الحالات يجب الاعتماد على المشاة وليس هناك حل آخر".

واضاف رئيس الاركان ان "المروحيات استعملت في هذه العمليات، لكن زيادة عددها لن يغير شيئا في واقع المعركة".

ونفى ناطق باسم وزارة الدفاع بأن يكون كلام رئيس الاركان يتناقض مع ما كان قد ادلى به سابقا اذ قال بأن "ما يجري توضيحه هو التأكيد على ان لدى الجيش البريطاني ما يكفي من المروحيات ليتمم ما يقوم به في افغانستان وان العمل جار لزيادة هذا العدد بشكل يساعد في العمليات العسكرية التي تنفذ".