ارتفاع عدد ضحايا الاشتباكات في نيجيريا

رجل مسلح
Image caption الجماعة المسلحة ترغب في تطبيق ااشريعة الاسلامية في نيجيريا

قتل 39 شخصا على الأقل في اشتباكات بالأسلحة بين قوات الأمن وأفراد جماعة اسلامية متطرفة في نيجيريا، وفقا لمسؤولين.

وجرت الاشتباكات حين هاجم عشرات المسلحين بالمدافع والمتفجرات مركزا للشرطة في مدينة بوشتي شمال شرقي البلاد، إلا أنه تم صدهم حسبما افادت الأنباء.

وقامت قوات الشرطة بصدهم ومهاجمهة أحد التجمعات في أطراف المدينة.

وذكرت السلطات النيجيرية أن المسلحين ينتمون إلى جماعة "بوكو حرام" التي تسعى لتطبيق الشريعة الاسلامية في عموم نيجيريا.

وافادت الانباء ان عشرات الأشخاص اصيبوا بجروح في الاشتباكات التي وقعت الأحد.

وقال محمد باراو الناطق باسم الشرطة إن الوضع أصبح تحت السيطرة، وأعتقل عدد من اعضاء الجماعة.

وقال أحد أعضاء الجماعة واسمه عبد الله، لوكالة رويترز إن الجماعة شنت الهجوم انتقاما من الأمن بعد اعتقال عدد من اعضائها.

وذكرت الوكالة أن الرجل قال أيضا إن الجماعة ترغب في "تنظيف نيجيريا من التعليم الغربي المنتشر، وتطبيق الشريعة الاسلامية في كافة أرجاء البلاد".

وفي فبراير/ شباط الماضي شهدت مدينة بوتشي اشتباكات بين السكان من المسلمين والمسيحيين مما أدى إلى مقتل 4 اشخاص.

يذكر أنه يتم تطبيق الشريعة الإسلامية في ولاية بوشتي منذ عام 2001.

وينقسم سكان نيجيريا البالغ عددهم نحو 140 مليون نسمة بين مسلمين ومسيحيين.