أوباما والأستاذ الأسود والشرطي في جلسة صلح

اوباما
Image caption وصف تصرف رجال الشرطة في هذه القضية بالغباء

قبل أستاذ أسود مرموق بجامعة هارفارد دعوة لتناول قدح من الجعة مع الرئيس الامريكي باراك اوباما وضابط شرطة أبيض القى القبض عليه في قضية أثارت اتهامات بالعنصرية.

وقال البروفسور هنري لويس جيتس انه مستعد لتناول الجعة في جلسة مصالحة مع اوباما والسيرجنت جيمس كراولي الضابط بشرطة كامبريدج في ولاية ماساتشوستس.

وكان جيتس قد القي القبض عليه الاسبوع الماضي في منزله بعد ان أبلغ احد الجيران الشرطة أن رجلا يقتحم المنزل.

وقال اوباما ان شرطة كامبريدج "تصرفت بغباء" مما اثار احتجاجات من الشرطة ونتج عنها حملة في وسائل الاعلام.

واتصل اوباما في وقت لاحق هاتفيا بكل من الرجلين وبناء على اقتراح كراولي دعا اوباما الرجلين الى البيت الابيض لتناول قدح من الجعة.

وقال جيتس انه يأمل أن يساعد حادث القبض عليه في الحد من تركيز اجهزة تنفيذ القانون على الجانب العرقي.

وكان الاستاذ الجامعي الذي نسي مفاتيح شقته قد عمد الى دفع الباب كي يتمكن من الدخول الامر الذي حدا بجارته الى استدعاء الشرطة ظنا منها انه خلع الباب كي يسرق المنزل. وقال اوباما ان "الشرطة تصرفت بطريقة غبية باعتقالها رجلا مع تقديمه دليلا انه في منزله".

عدم تكافؤ

وكان اوباما قد اشار الى ان السود والمتحدرين من اصل اسباني يعتقلون بطريقة غير متكافئة من قبل الشرطة.وقال ايضا ان قضية جيتس "هي اشارة على ان لون البشرة يبقى عاملا مهما في المجتمع".

وقد اصبح اوباما في يناير الماضي اول رئيس اسود للولايات المتحدة. واضاف "هذا الامر لا يعيق التقدم الهائل الذي تحقق. وانا هنا الدليل على ذلك".

وفي محاولة منه للتخفيف من الجدل القائم, قال مازحا "تخيلوا ماذا سيحدث لو حاولت ان ادخل البيت الابيض بخلع الباب، سيطلقون النار علي".