بريطانيا: العمال يعترفون بتراجع شعبيتهم امام المحافظين

اللورد ماندلسون
Image caption اعترف بتراجع حظوظ العمال امام المحافظين

اعترف وزير قطاع الاعمال البريطاني اللورد ماندلسون ان حزب العمال الحاكم سيجد امامه مهمة صعبة في الفوز في الانتخابات العامة المقبلة، بعد تحوله الى المركز الثاني امام التقدم القوي لحزب المحافظين المعارض في آخر استطلاعات الرأي.

وقال ماندلسون، في مقابلة مع بي بي سي مساء الثلاثاء، انه، وبعد حكم استمر نحو 12 عاما، بات من الصعب امام حزب العمال ان يحافظ على شعبيته عند الناخب البريطاني. واعترف ان حزب العمال سيجد من الصعب رسم صورة الحزب القادر على احداث التغيير في الشؤون السياسية البريطانية.

وعلى الرغم من انه لم يوصد الباب تماما امام احتمال ترشحه لزعامة الحزب، لكنه قال ان ذلك سيكون كثيرا عليه. وتأتي تعليقات اللورد ماندلسون بعد يوم من اصراره على ان موقف رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون قوي وموقعه مضمون، على الرغم من خسارة مدوية لحزب العمال في مقعد انتخابي شاغر، حيث بلغت نسبة التحول عنه للخصوم نحو 16,5 في المئة. وقال اللورد ماندلسون ان حزب العمال بات حاليا الحصان الاقل حظا في سباقات التنافس في السياسة البريطانية. الا انه اصر على ان الحكومة العمالية سيشاد بها عندما يتعلق الامر باتخاذ القرارات حول الاوضاع الاقتصادية. وقال: "بالطبع سيكون امرا صعبا، وبالطبع نحن لسنا في مركز متقدم، والامر سيكون صعبا علينا لاقناع الناس".

قرارات صعبة

ودعا ماندلسون الى اتخاذ قرارات وصفها بانها صعبة للسيطرة على الانفاق العام في البلاد، لكنه رفض استخدام كلمة تخفيضات او استقطاعات. يشار الى ان آخر استطلاعات الرأي التي نشرت الاربعاء افادت بأن شعبية رئيس الوزراء وحزب العمال تراجعت بمعدل 18 نقطة امام تقدم المحافظين. واظهر استطلاع اجرته مؤسسة "كومرس" لصالح صحيفة الانبدندنت ان المحافظين حصلوا على 42 في المئة، مرتفعين ستة في المئة عن الاستطلاع السابق. اما حزب العمال فقد حصل على 24 في المئة، متراجعا نقطة مئوية عن الاستطلاع السابق. يذكر ان الحكومة العمالية تواجه عددا من المشاكل من ابرزها الخلاف حول عدد القوات البريطانية في افغانستان، وتداعيات فضيحة نفقات نواب البرلمان، التي هزت المؤسسة السياسية البريطانية وافقدتها الكثير من شعبيتها. وفي حال ظلت الارقام على حالها فان من المؤكد ان حزب العمال سيخسر موقعه لصالح تقدم حزب المحافظين بقيادة ديفيد كاميرون في الانتخابات العامة التي ستجرى منتصف العام المقبل.