فنزويلا تستدعي سفيرها لدى كولومبيا

متمردو فارك
Image caption منظمة فارك شكلت نقطة خلاف بين البلدين

استدعى الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز سفير حكومته الى جارته كولومبيا، وجمد العلاقات الدبلوماسية معها احتجاجا على اتهامات وجهتها بوجوتا بأن الاسلحة التي عثر عليها مع متمردين جاءت من فنزويلا.

واتهم شافيز حكومة الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي بالتصرف على نحو "غير مسؤول".

وقال انه لا توجد اي دلائل او براهين على ان القاذفات المضادة للدبابات التي قال الجيش الكولومبي انه عثر عليها في حوزة المتمردين المناهضين للحكومة جاءت من فنزويلا.

واوضح شافيز ان بلاده علقت جميع الاتفاقيات التجارية مع حكومة اوريبي، وتعمل على ايجاد موردين آخرين لتعويض المستوردات الفنزويلية من كولومبيا. يشار الى موضوع الخلاف متعلق بشحنة قاذفات باعتها السويد الى فنزويلا في الثمانينات، وقيل ان منظمة فارك الكولومبية اليسارية حصلت عليها. ويبلغ حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين قرابة ستة مليارات دولار. وشهدت العلاقات بين البلدين الامريكيين اللاتينيين خلال الاعوام الاخيرة تذبذبا بين مد وجذب.

ووصلت الخلافات الى ذروتها في عام 2008 عندما هاجمت القوات الكولومبية مسلحي فارك عند الحدود مع فنزويلا، مما دفع كاراكاس الى سحب سفيرها في بوجوتا.