أوباما يرعى مصالحة بين ضابط أبيض وبروفيسور أسود

جيتس وكراولي في البيت الأبيض
Image caption الرئيس أوباما يتحدث مع السيرجنت كراولي والبرفيسور جيتس في البيت الأبيض

اجتمع البروفيسور الأسود لويس جيتس من جامعة هارفارد الذي اعتقلته الشرطة الأمريكية قبل نحو عشرة أيام، مع ضابط الشرطة الذي ألقى القبض عليه في البيت الأبيض بدعوة من الرئيس باراك أوباما.

وقد رتب الرئيس أوباما الاجتماع بين البروفيسور والسيرجنت جيم كراولي بغرض تهدئة الضجة التي أثارها القبض على البروفيسور لأسباب اعتبرت عنصرية في الأساس بعد أن اعتقد الضابط أنه كان يقتحم منزلا لسرقته في حين أنه كان يقتحم بيته.

وكما وعد الرئيس أوباما فقد قدم لضيفيه في البيت الأبيض مشروب البيرة بينما ناقش الجميع الموضوع.

دبلوماسية البيرة

وكان البروفيسور جيتس قد ظل رهينة الاحتجاز بعد أن وصف سلوك الضابط معه بالعنصرية.

وقد أثار القبض عليه ضجة كبيرة في أوساط الأمريكيين من أصول أفريقية، بشأن الطريقة التي تعامل بها الشرطة الأمريكية الأقليات العرقية.

وتشير الاحصائيات إلى أن الأمريكيين من أصول افريقية والأفراد المنتمين إلى الأقليات العرقية الاخرى يتعرضون للإيقاف من جانب الشرطة أكثر مما يتعرض الأمريكيون البيض.

وكان الرئيس أوباما قد علق على الحادثة خلال مؤتمر صحفي نقلته محطات التليفزيون الاسبوع الماضي بقوله إن الشرطة تصرفت بشكل "غبي".

وأصبح على الفور عرضة للانتقادات بأنه أعرب عن رأيه دون أن يكون محيطا بكل ظروف الحادثة.

وقد أعرب أوباما فيما بعد عن أسفه لما صدر منه من تعليقات ووجه الدعوة إلى كل من البروفيسور جيتس والسيرجنت كراولي إلى البيت الأبيض لمناقشة الموضوع مع "تناول البيرة".