نيجيريا:مقتل المئات والجيش يسيطر على الأوضاع

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت مصادر الشرطة في نيجيريا إن 600 شخص على الأقل قتلوا في الاشتباكات العنيفة منذ خمسة أيام بين القوات النيجيرية والإسلاميين في عدة مناطق شمالي البلاد بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقال مسؤولون عسكريون في نيجيريا إنهم سيطروا على الأوضاع شمالي البلاد بعد قتال عنيف مع جماعة بوكو حرام التي توصف بالمتشددة.

وتركز القتال في مدينة ميدوجوري شمال شرقي البلاد التي قالت التقارير ان القوات الحكومية نجحت في طرد المسلحين التابعين للجماعة من مواقع رئيسية

وقصف الجيش بالمدفعية معاقل الجماعة الرئيسية في ميدوجوري وداهم مسجدا كانوا يسيطرون عليه مما أسفر عن مقتل العشرات بينهم نائب قائد الجماعة.

وذكر ضابط رفيع في الجيش النيجيري أن قائد الجماعة محمد يوسف فر من المنطقة بصحبة نحو ثلاثمئة من أتباعه.وحصل هذا التطور بعد إرسال الحكومة ألف جندي إضافي الى المنطقة.

وكانت تقارير سابقة أفادت بأن قوات الجيش قد هزمت أمام المقاتلين الذين استخدموا الدروع البشرية، وأعلنت السلطات المحلية أن المتمردين سيطروا على ستة أحياء في المدينة.وقال مراسل لبي بي سي في نيجيريا إن الدعم الذي استطاع المقاتلون الحصول عليه قد فاجأ السلطات.

وتقول حركة "بوكو حرام" إنها تحارب ضد نشر التعليم الغربي وتعتقد أن الحكومة النيجيرية فاسدة وإنها ترغب بإقامة نظام حكم شبيه بنظام حكم طالبان في نيجيريا.

المعارك

قوات أمن نيجيرية

قوات أمن نيجيرية وجثث بعض المقاتلين من حركة "باكو حرام"

وكانت أحداث العنف قد اندلعت بعد أن هاجم ألف مسلح مراكز الشرطة والمقار الحكومية في مدينة ميدوجوري.

وأصدر الرئيس النيجيري أومارو يارادوا تعليمات لأجهزة الأمن النيجيرية باتخاذ الاجراءات اللازمة لاحتنواء هجمات الاسلاميين.

وقال العقيد بن أهانتو قائد العمليات العسكرية لوكالة فرانس برس للأنباء: "لقد استولينا على جيوبهم وأجبرناهم على الفرار ونقوم الآن بمطاردتهم".

وقالت مصادر الجيش لبي بي سي ان هناك مؤشرات على أن بعض المقاتلين ربما حضروا من تشاد والنيجر.

وقامت قوات الأمن بتحرير 100 امرأة وطفل كانوا محتجزين في بناية يسيطر عليها المتمردون في ميدوجوري، وقال الرهائن للبي بي سي انهم احتجزوا هناك لمدة 6 أيام.

وقالت الكثير من النساء إن أزواجهن كانوا من أتباع "بوكو حرام" وإنهن أجبرن على السفر الى ميدوجوري.

وقد طالت أحداث العنف أربعة أقاليم شمالي نيجيريا هي بورنو وباوتشي وكانو ويوبي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك