الامم المتحدة تقلص مساعداتها الغذائية بسبب التمويل

باكستانيون يحاولون الحصول على حصة من المساعدات الغذائية في احد المعسكرات
Image caption تلقي 102 مليون شخص مساعدات غذائية العام الماضي

اعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة انه يواجه مشكلات في التمويل اجبرته على تقليص مساعداته للملايين الذين يواجهون خطر المجاعة.

وأضافت المنظمة الدولية أنها ربما تضطر لالغاء جزء من رحلاتها الجوية التي تقل عمال اغاثة إلى بعض المناطق المتوترة في مختلف انحاء العالم.

وقد علق توزيع المساعدات بالفعل في شمال اوغندا وساحل العاج والنيجر.

وكان برنامج الغذاء أصدر تحذيرات مماثلة في الماضي بسبب عجز في التمويل.

وتبلغ ميزانية الخدمات الجوية الانسانية التابعة للامم المتحدة (يونهاس)، والتي يديرها برنامج الغذاء العالمي، حوالي 160 مليون دولار لعام 2009، لكنها تلقت اقل من 90 مليون دولار منها خلال العام الحالي.

ويصف المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي جريج بارو خدمات (يونهاس) بأنها "مكون أساسي للعمليات الانسانية عبر العالم".

وحذر بارو من أن عجز التمويل يمكن أن يؤدي إلى تعطيل الخدمات الجوية.

وتقول ايميلا كاسيلا المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي إن الغاء الرحلات الجوية سيعني أن العاملين في مجال الاغاثة لن يكون بمقدورهم الوصول إلى التجمعات التي تحتاجهم.

ويتساءل بيير كاريس رئيس شعبة الطيران ببرنامج الغذاء "كيف سيصل برنامج الغذاء إلى الجوعى؟ كيف سيصل الاطباء إلى المرضى؟ كيف سيحصل الناس على مياه نظيفة إذا لم يكن بمقدور المهندسين الذين ساعدوا على حفر الآبار الوصول إلى هناك؟".

ودفع العجز في التمويل (يونهاس) إلى الغاء خدماتها في ساحل العاج في فبراير/ شباط الماضي، كما علقت الخدمات في النيجر في يوليو/ حزيران لكن من المتوقع أن تعاود العمل في اغسطس/ آب بعد الحصول على تمويل من الأمم المتحدة.

وقال برنامج الغذاء إن تمويل خدمات الطيران لدولة تشاد سينفد في 15 من اغسطس وأنه يحتاج لحوالي 6.7 مليون دولار لمواصلة الرحلات حتى نهاية العام.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الاشخاص الذين تلقوا معونات غذائية خلال العام الماضي بحوالي 102 مليون شخص في 78 دولة حول العالم.