بوتين يغوص في أعمق بحيرة في العالم

بوتين
Image caption بوتين يمد يده في مياه البحيرة يحاول القبض على عجل البحر

غطس رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في مياه أعمق بحيرة في العالم، في سيبيريا على متن غواصة روسية صغيرة الحجم.

وقد غطست الغواصة إلى مسافة 1400 متر خلال مهمة استغرقت أربع ساعات ونصف الساعة، بغرض رصد بلورات الكريستال التي تحتوي على الغاز الطبيعي.

وقال بوتين إنه شعر شعورا خاصا جدا، وإنه لم ير شيئا من هذا النوع من قبل.

ومن المرجح أن تضيف هذه المغامرة على رصيد بوتين (وهو في السادسة والخمسين) وصورته الشائعة باعتباره رجلا جسورا.

غير أنه بعد ان طفت به الغواصة قلل بوتين من توقعات الصحفيين الذين أشاوا إلى أن الخطوة القادمة لبوتين ربما ستعني صعوده على الفضاء.

وقال لهم مازحا: هناك ما يكفي من العمل في الأرض.

وتعتبر بحيرة بايكال في سيبيريا من المناطق التي تعتبرها الأمم المتحدة محمية طبيعية.

وتحتوي البحيرة على ترسبات من الكريستال المعبئ بداخله بالغاز الطبيعي.

ويقول الخبراء عن احتياطي غاز الميثان الموجود داخل تلك الترسبات قد يكون من أكبر ما هو متوفر في العالم رغم حظر استخلاص المعادن.

وقد اعرب بوتين عن دهشته من تعكر مياه البحيرة، رغم قناعته بأن هذه المياه نظيفة تماما من الناحية البيئية بل إنه شبهها بأنها مثل حساء العشب.