ماليزيا: الالاف يحتجون على قانون مقيد للحريات

تظاهرات ماليزيا
Image caption اعتقلت السلطات الماليزية اكثر من 200 شخصا خلال تفريقها مظاهرة في العاصمة كوالالمبور

تظاهر الالاف في العاصمة الماليزية كوالالمبور ضد قانون مثير للجدل يسمح للسلطات باعتقال الاشخاص دون محاكمة.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين فيما قاموا باغلاق شوارع رئيسية على مدى ساعات.

وقد اعتقلت السلطات اكثر من 200 شخص خلال المظاهرات التي لم اقيمت دون ترخيص رسمي وشارك فيها الزعيم المعارض انور ابراهيم.

ومن جانبه اعلن رئيس الوزراء نجيب رزاق موافقته على مراجعة نظام الامن الداخلي المثير للجدل والمطبق منذ حوالي عقد من الزمان.

وبدأت المظاهرة بعد انتهاء الصلاة في المسجد الوطني عندما سار حوالي الف شخص في احد اكبر شوارع العاصمة.

وقد انظم اليهم الاف المتظاهرين الاخرين والذين قدموا من الاتجاه المعاكس.

عريضة

وذكرت تقارير ان المتظاهرين كانوا يعتزمون التقدم باتجاه القصر الوطني لتقديم عريضة الى ملك البلاد تشجب القانون.

وتشير تقديرات الى ان 15 الفا شاركوا في المظاهرة فيما احضرت قوات الامن 5 الاف شرطي لمواجهة المتظاهرين.

وقال انور ابراهيم الذي سجن في السابق وفقا لذات النظام "اننا تجمعنا اليوم لمحاربة قانون قاس تحت ادارة قاسية".

كما ذكر مراسل بي بي سي في كوالالمبور روبين برانت ان اقامة هذا النوع من التجمعات يعد امرا نادرا في البلاد حيث يلزم الحصول على ترخيص لاي تجمعات لاكثر من اربعة اشخاص.