متعاطفون مع القاعدة يتسللون الى المخابرات البريطانية

مبنى الام اي 5
Image caption مبنى الام اي 5 في لندن

ذكر نائب بارز في البرلمان البريطاني اليوم السبت ان جهاز الامن البريطاني "ام اي 5" ربما يكون جند خطأ نحو ستة من المتعاطفين مع تنظيم القاعدة عقب تفجيرات لندن عام 2005.

وقال باترك ميرسر من حزب المحافظين المعارض ان ستة مسلمين طردوا من جهاز "ام اي 5" بسبب مخاوف بشان ماضيهم بينهم اثنان تدربوا في معسكرات في باكستان.

واضاف ميرسر رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الارهاب في البرلمان ان السيرة الذاتية لاخرين لم توضح مكان وجودهم خلال ثلاثة اشهر.

وزعم ان الخطأ وقع عندما سارعت بريطانيا الى العثور على موظفين مسلمين في اعقاب تفجيرات لندن التي قتل فيها 56 شخصا بمن فيهم اربعة انتحاريين اسلاميين.

وصرح ميرسر لصحيفة "ديلي تلغراف" ان "الاعداء .. استفادوا" من مسارعة الحكومة لتجنيد عملاء مسلمين. ووجه ميرسر رسالة الى وزير الداخلية الان جونسون دعاه فيها الى فتح تحقيق.

وقال ان اثنين من المجندين الستة تلقوا تدريبا لعدة اسابيع فيما تم كشف الاربعة الاخرين قبل ان يبدأوا التدريب.

الا ان وزارة الداخلية قالت ان جهاز الامن الداخلي "ام اي 5" يبحث خلفية المجندين "بشكل جدي" وان كافة المرشحين يمرون في "عملية شاملة من التحقق الامني في المملكة المتحدة".

واضاف المتحدث باسم الوزارة ان "المتقدمين لوظائف يمرون عبر عملية فحص شاملة لسجلاتهم ومن المعتاد ان ينسحب او يخفق عدد منهم في المراحل المبكرة لاسباب مختلفة".

ويتولى جهاز ام اي 5 مسؤولية حماية الأمن القومي لبريطانيا.