باكستان: محاكمة وسيط اتفاقية السلام في سوات

صوفي محمد
Image caption تقول الحكومة الباكستانية ان صوفي محمد القى خطبة هاجم فيها النظام الانتخابي ووصف دستور باكستان بانه غير اسلامي

تتجه الحكومة الباكستانية الى محاكمة رجل دين بارز لعب دورا في المفاوضات التي ادت الى اتفاقية سلام بين الحكومة وحركة طالبان في وادي سوات.

وقد لعب صوفي محمد دورا للتوصل في فبراير/شباط لاتفاقية سلام تنص على تطبيق احكام الشريعة الاسلامية في وادي سوات مقابل انهاء حركة طالبان هجماتها في المنطقة.

الا ان انهيار اتفاقية السلام هذه في شهر ابريل/نيسان اسفر عن تنفيذ الجيش الباكستاني لعملية واسعة على طالبان ادت الى نزوح مليوني شخص.

ووجهت الحكومة لصوفي محمد تهمة العصيان ومساعدة الارهاب و التآمر.

ويواجه صوفي محمد في حالة ادانته حكما بالسجن مدى الحياة فيما قد يصل الحكم الى الاعدام.

وتتعلق التهم بخطبة القاها صوفي محمد في ابريل الماضي أدان فيها النظام الديمقراطي الانتخابي وقال ان دستور باكستان غير اسلامي.

وصوفي محمد هو والد زوجة قائد حركة طالبان في وادي سوات مولانا فضل الله.

تحريض الجماهير

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن رئيس شرطة وادي سوات ساجد موحماند قوله ان كلام صوفي محمد يعادل "تهديد سيادة باكستان".

واضاف "لدينا تسجيلات بكافة خطبه التي حرض فيها الجماهير ضد الحكومة الباكستانية والمؤسسات".

وفي حين تستمر المناوشات في وادي سوات، فان باكستان تقول انها هزمت طالبان.