كاسترو: لن نتخلى عن الشيوعية مقابل السلام مع واشنطن

راؤول كاسترو
Image caption دعا واشنطن الى تسليم قاعدة جوانتنامو

قال الرئيس الكوبي راؤول كاسترو انه لن يغير النظام الشيوعي في كوبا لتحقيق السلام مع الولايات المتحدة، ولكنه أبدى مجددا استعداده لمناقشة كل القضايا مع واشنطن.

واعترف كاسترو في كلمة الى الجمعية الوطنية الكوبية بان الولايات المتحدة في ظل الرئيس باراك اوباما أقل"عدوانية" تجاه كوبا، ولكنه اعرب عن غضبه من وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لقولها مرارا ان واشنطن تتوقع ان تجري هافانا تغييرات مقابل تحسين العلاقات.

وقال كاسترو، الذي خلف شقيقه فيدل كاسترو في رئاسة البلاد العام الماضي "علي ان اقول مع كل الاحترام الواجب لكلينتون، انهم لم ينتخبوني رئيسا كي اعيد الرأسمالية الى كوبا ولا لتسليم الثورة".

وأضاف قائلا "لقد انتخبت للدفاع والحفاظ ومواصلة استكمال الشيوعية وليس لتدميرها، اننا مستعدون للتحدث عن كل شيء ولكن ليس المساومة على نظامنا السياسي والاجتماعي".

ودعا كاسترو مجددا الى الاعادة غير المشروطة لقاعدة جوانتنامو التي تسيطر عليها الولايات المتحدة على الأراضي الكوبية ووصفها بانها المكان الوحيد في كوبا "الذي يمارس فيه التعذيب".

وقال اوباما انه يريد"اعادة صياغة" العلاقات مع كوبا وخفف الحظر التجاري الذي تفرضه امريكا على كوبا منذ 47 عاما من خلال السماح للامريكيين الكوبيين بالسفر وارسال اموال بحرية الى الجزيرة الواقعة على بعد 145 كيلومترا من كي وست بولاية فلوريدا.

واستأنفت ادارته محادثات الهجرة مع الحكومة الكوبية والتي علقها سلفه جورج بوش .

وكان الاتحاد الأوروبي قد استأنف العام الماضي التعاون مع كوبا والذي كان قد توقف قبل 5 سنوات على خلفية اعتقالات استهدفت منشقين عن النظام الكوبي.