استقبال حافل للصحافيتين الأمريكيتين المفر ج عنهما

Image caption أفرجت سطات بيونج يانج عليهما بعد زيارة قام بها بيل كلينتون لكوريا الشمالية

التأم شمل الصحافيتين الأمريكيتين اللتين أفرجت عنهما السلطات الكورية الشمالية بأسرتيهما في لوس آنجليس.

وكانت الصحافيتان لورا لينج ويونا لي قد غادرتا بيونج يانج برفقة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتونالذي قام بزيارة خاصة الى كوريا الشمالية للتوسط من أجل إطلاق سراحهما

وحكمت السلطات في كوريا الشمالية على الصحافيتين بالسجن 12 عاما مع الاشغال الشاقة، بتهمة "القيام بأنشطة معادية" في كوريا الشمالية ودخولالبلاد بشكل غير قانوني في شهر مارس/آذار الماضي.

وأثنى الرئيس الأمريكي باراك أوباما على سلفه "للمجهود الخيري الخارق" الذي بذله، وأعرب عن أمله أن تهنأ الأسرتان بالتئام الشمل.

وقال روبرت جيبس الناطق باسم الرئيس الأمريكي إن بيل كلينتون سيطلع فريق الأمن القومي الرئاسي على ملابسات زيارته لبيونج يانج.

ونفى جيبس صحة التقارير الرسمية في كوريا الشمالية التي تحدثت عن اعتذار بيل كلينتون باسم الولايات المتحدة لما بدر عن الصحافيتين الأمريكيتين. وأضاف كذلك أن الرئيس السابق لم ينقل أي رسالة إلى كوريا الشمالية.

وسعى الرئيس أوباما إلى التوضيح قائلا إن مستقبل العلاقات مع كوريا الشمالية متوقف على مدى التقدم الحاصل في عملية تفكيك برنامج كوريا الشمالية النووي.

وقال في تصريحات تلفزيونية: "نريد أن نتأكد أن السلطات الكورية تعمل في إطار القواعد الأساسية للمجتمع الدولي."

وكان مسؤول في الإدارة الأمريكية قد قال إن السلطات في بيونج يانج كانت قد وافقت مسبقاعلى إطلاق سراح الصحافيتين في حال ذهاب بيل كلينتون الى كوريا.

ويعد كلينتون أبرز شخصية أمريكية تزور كوريا الشمالية منذ زيارة وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت عام 2000.

المزيد حول هذه القصة