برلسكوني يدافع عن سمعته في أعقاب سلسلة فضائحه الجنسية

شنَّ رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني هجوما عنيفا مضادا في وجه منتقديه ودافع بشدة عن سمعته التي طالما لطختها مؤخرا المزاعم التي تحدثت عن تورطه في سلسلة من الفضائح الجنسية مع نساء يصغرنه سنا بكثير.

لا جريمة

Image caption يحاول بيرلسكوني الدفاع عن سمعته والفكاك من طوق فضائحه الأخيرة

ففي أقوى تصريحات يدلي به للدفاع عن نفسه في وجه المزاعم التي طالت سمعته وتحدثت عن تفاصيل فضائحه الجنسية، قال بيرلسكوني إنه لا شيء لديه لكي يعتذر عنه، فهو لم يركتب ولم يخفِ أي جريمة.

كما قال رئيس الوزراء الإيطالي إنه ليس هنالك من أحد قط بإمكانه أن يبتزه.

وقال بيرلسكوني، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الإيطالية روما قُبيل انطلاقه في عطلته الصيفية، إنه لم يسبق له قط أن دفع أموالا لأي امرأة مقابل الجنس.

يُشار إلى أن باتريتسيا داداريو، وهي فتاة هوى، كانت قد أكدت في الحادي والثلاثين من الشهر المنصرم أنها كانت قد قضت ليلة مع بيرلسكوني الذي عرض عليها مقعدا في البرلمان الأوروبي لقاء "خدماتها له"، وذلك بعد ان فشل بمساعدتها بتسوية مشكلة تتعلق برخصة بناء.

إسقاط الخطة

وقالت داداريو في مقابلة مع بي بي سي إن حزب بيرلسكوني، أي حزب شعب الحرية، قد تخلى عن خطة ترشيحها للبرلمان الأوروبي بسبب اعتراض فيرونيكا لاريو، زوجة رئيس الوزراء الإيطالي، على مثل تلك الخطوة.

وكان نطاق "الفضيحة" المتعلقة بالعلاقة المزعومة بين بيرلسكوني وداداريو قد اتسع مؤخرا، وذلك مع بث تسجيل صوتي يُقال إنه تضمن نقاشا بشأن شروط لقائهما "الحميم" الأول.

وقد نفت داداريو صحة التقارير التي تحدثت عن نقلها أموالا من صحفيين بهدف تشويه سمعة بيرلسكوني.

وفي إشارة إلى مقابلة أجرتها إحدى المجلات مع ابنته باربارة، وذهبت فيها إلى حد توجيه توبيخ خفيف لوالدها على أفعاله، قال بيرلسكوني إن كلام ابنته انتُزع من سياقه العام وتم فهمه بشكل خاطئ.

لا اعتذار

وقال بيرلسكوني إنه لا يوجد ثمة شيء في حياته الخاصة يشعر بالأسف حياله، كما أنه لا شيء لديه ليعتذر عنه لأسرته.

Image caption تلاحق الفضائح بيرلسكوني منذ فترة وتهدد مستقبل حكومته السياسي

ونفى رئيس الوزراء الإيطالي، البالغ من العمر 72 عاما، صحة التقارير التي نشرتها الصحافة الأجنبية وذهبت إلى حد اتهامه بكره النساء.

وقال بيرلسكوني: "إن كان هناك من شيء أهيم به وأعشقه إلى حد العبادة، فهو النساء."

وأفاد مراسل بي بي سي في روما، دونكان كينيدي، بأن دفاع بيرلسكوني عن نفسه وحديثه عن براءته من المزاعم الموجه إليه قد لقيت ردود فعل متباينة.

أضحوكة

فقد قال سياسيون وإعلاميون من يسار الوسط إن بيرلسكوني جعل من البلاد أضحوكة، وذلك بسبب ما يصفونه بـ "سلوكه المشين".

إلاَّ أن أنصار بيرلسكوني يقولون إن المزاعم التي تطاله هي إما مبالغ بها، أو أنها، ببساطة، خاطئة.

وأضاف مراسلنا قائلا إن رئيس الوزراء الإيطالي تمكن خلال الأشهر الـ 14 الماضية، أي منذ عودته إلى السلطة، من تنفيذ العديد من وعوده الانتخابية، وإن كانت في الغالب مثيرة للجدل.

جدول أعمال

Image caption كان لعلاقات بيرلسكوني مع نساء صغيرات أثر على علاقته بزوجته

لكن المزاعم الشخصية، والتي يمكن أن تؤثر على مستقبل حكومة بيرلسكوني وتحدد خطها المستقبلي، قد طغت على جدول الأعمال السياسي لرئيس الوزراء.

وأردف المراسل بقوله إن بيرلسكوني لم يكن أبدا بذلك النوع من السياسيين الذين يشعر الناس حيالهم عادة بنوع من اللامبالاة وعدم الاكتراث.

فسواء أكان الأمر يتعلق بالسياسة أم بحياته الشخصية، فإن بيرلسكوني يواصل إثارة مشاعر السخرية والرضا في أوساط الإيطاليين بين معارض لسياسته ومؤيد لها.