انفجار قنبلة بمطعم في إسبانيا

اسبانيا

قال مسؤولون اسبان إن قنبلة انفجرت في مطعم مواجه للشاطيء بجزيرة مايوركا الاسبانية.

وحسبما افادت تقارير من شبكة سي إن إن وإذاعة كادينا الاسبانية تلقى المطعم مكالمة هاتفية تحذر من وقوع انفجار وشيك وقد يكون هذا هو سبب عدم وقوع ضحايا كثيرين و اصابة البعض فقط بجروح بسيطة.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة الباسك ان شركة سيارات اجرة في الباسك تلقت اتصالا في الحادية عشرة والنصف صباحا للتحذير باسم ايتا من وجود "قنبلة او اكثر" في بالما دي مايوركا.

وكانت ايتا أعلنت مسؤوليتها عن تفجير اودى بحياة شخصين في 30 يوليو الماضي في جزيرة مايوركا أيضا.

يُشار إلى أن أصابع الاتهام كانت قد وجِّهت في الماضي إلى منظمة إيتا في مقتل أكثر من 800 شخص خلال الحملة التي تخوضها الحركة منذ 40 عاما لتحقيق انفصال إقليم الباسك الواقع بين شمال إسبانيا وجنوب فرنسا

وقد استخدمت الحركة في حملتها وسائل عدة، منها استهداف الأشخاص من خلال إطلاق النار عليهم مباشرة، وتفجير السيارات المفخخة التي يعمد عناصر الحركة عادة إلى ركنها أمام مقرات الشرطة والجيش.

ضغوط على إيتا

وتخضع "إيتا" لضغوط متزايدة من قبل أنصارها لإثبات قدرتها على مواصلة تنفيذ الهجمات على الرغم من الضعف الذي لحق بها من جرَّاء سلسلة الاعتقالات بحق عناصرها، بمن في ذلك أحد قادتهاالبارزين، وهو جوردان مارتيتجي، في شهر أبريل الماضي.

وقد قاد اعتقال مارتيتجي إلى إلقاء القبض على أربعة من قادة الحركة الآخرين.

كما أعلنت السلطات الإسبانية عن اعتقال 18 عضوا آخر من أعضاء الحركة خلال الحملة التي شنتها الحكومة في شهري يونيو ويوليو الماضيين واستمرت ثلاثة أسابيع.

وكانت حكومة رئيس الوزراء الإسباني، خوسيه لويس رودريجس ثاباتيرو، الاشتراكية قد أعلنت تخليها عن المحادثات مع إيتا بعد إقدام متمردي الحركة على قتل شخصين في سيارة مفخخة في مطار مدريد في شهر ديسمبر من عام 2006.