خبراء هنود يفتشون سفينة كورية شمالية

السفينة الكورية
Image caption تشك الاستخبارات الهندية في أن تكون كوريا الشمالية تقوم بنقل معدات نووية إلى بورما

لم يتمكن خبراء ورجال شرطة هنود من العثور على أي مواد نووية على متن سفينة من كوريا الشمالية كانوا قد احتجزوها عند جزر أنداما.

وكانت السفينة قد ألقت مرساها على شاطيء خليج جزيرة هوت يوم الأربعاء حسبما ذكرت مصادر هندية رسمية.

وقد حاولت السفينة الفرار وبعد مطاردة تمكن حراس السواحل من احتجازها.

وجرى تفتيش السفينة طبقا لقرار الأمم المتحدة الذي يسمح بتفتيش الطائرات أو السفن والشحنات البرية التي تخرج من أو تدخل إلى كوريا الشمالية.

وكان هذا القرار قد صدر في أعقاب قيام كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ وتجربة نووية في مايو/ أيار الماضي.

وقال رئيس الشرطة في جزيرة أنداما إن رجاله قاموا بتفتيش السفينة جيدا علهم يعثرون على أي مواد نووية على متنها إلا أنهم فشلوا في العثور على مثل هذه المواد.

وأوضح أنه ثبت لهم أن السفينة تحمل شحنة ضخمة من السكر.

ولم تتضح وجهة السفينة بشكل محدد إلا أن مسؤولي الاستخبارات الهندية بدأوا في استجواب طاقمها المكون من 39 فردا بعد وصول مترجم يجيد اللغة الكورية.

وقال مسؤول في الاستخبارات الهندية طلب عدم الكشف عن اسمه لبي بي سي إنهم على ثقة من أن كوريا الشمالية تقوم بنقل معدات ومواد إلى بورما لمساعدتها على بناء مفاعل نووي.

وتقع جزر أنداما في شرقي الهند في خليج البنجال القريب من ساحل بورما.