طالبان تتحدى باكستان ان تثبت مقتل بيت الله محسود

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تحدى احد قادة طالبان الاثنين السلطات الباكستانية ان تثبت مقتل زعيمه بيت الله محسود كما سبق ان اعلنت اسلام اباد بشكل شبه مؤكد .

ونفى حكيم الله محسود احد مساعدي بيت الله محسود في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس للأنباء المعلومات التي أعلنتها الحكومة خلال الايام الاخيرة في هذا الصدد وخصوصا وقوع نزاع داخل طالبان لخلافة محسود .

وكان وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك تحدث السبت مشيرا إلى احتمال وقوع نزاع بين حكيم الله محسود وقائد اخر في طالبان هو ولي الرحمن لخلافة بيت الله محسود على زعامة طالبان في اقليم وزيرستان .

وأوضح ان أحد القائدين قتل في هذه المواجهات من دون ان يسميه ثم ذكرت صحف باكستانية عدة ان الشخص المقصود هو حكيم الله محسود .

لكن محسود قال لفرانس برس إن "رحمن مالك ينشر معلومات مغلوطة في وسائل الاعلام يستخدمها كلعبة. أنا على قيد الحياة واثبت ذلك رغم تأكيدات الحكومة ان معارك وقعت لخلافة بيت الله".

وقد نفى أيضا مقتل زعيمه مؤكدا ان بيت الله محسود "مريض بعض الشيء".

واضاف ان "الأمير حي وسيظهر قريبا عبر وسائل الاعلام. ليس هناك خلافة. ليس هناك شورى".

وخلص حكيم الله الى أن وزير الداخلية الباكستاني "تحدانا أن نثبت أن الأمير (أي بيت الله) على قيد الحياة. أؤكد انه حي. على الحكومة الآن أن تثبت ان الامير قتل".

حالة محسود الصحية

وكان مولانا نور سيد ابرز مساعدي زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود قد صرح لبي بي سي بأن حالة محسود الصحية "سيئة جدا".

ونفى سيد أيضاان تكون لمرض محسود اية صلة بالتقارير التي تحدثت عن مقتله في قصف صاروخي امريكي وقع يوم الاربعاء الماضي في منطقة نائية من اقليم وزيرستان الجنوبية.

وكانت كل من الولايات المتحدة وباكستان قد قالتا في وقت سابق إن المعلومات الاستخبارية التي حصلتا عليها ترجح مقتل محسود في تلك الغارة.

من ناحية اخرى، قالت تقارير إن جوَّا من الارتباك والغموض يلف حاليا قيادة طالبان باكستان بعد الأنباء التي تحدثت عن نشوب معركة بالأسلحة النارية بين القادة المحتملين لخلافة محسود.

ولكن مولانا نور سيد اكد ان محسود لم يكن موجودا في المنزل الذي استهدفته الصواريخ الامريكية يوم الاربعاء.

الا ان مراسلة بي بي سي في اسلام آباد اورلا جيرين تقول إن الاعتقاد السائد هو أن تصريحات سيد انما هي محاولة من حركة طالبان باكستان للتهيئة لاعلان نبأ موت بيت الله محسود.

وكان مسؤولون باكستانيون قد قالوا في وقت سابق إنهم حصلوا على "ادلة ذات مصداقية" تشير الى ان محسود قد قتل فعلا.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك