اضطرابات في ضاحية باريسية بعد مقتل شاب

خريطة فرنسا
Image caption شهدت ضواحي بارس اضطرابات متعددة خلال السنوات الماضية

استهدفت قوات حفظ النظام ليل الاحد الاثنين في ضاحية فقيرة في شمال شرق باريس بقنابل مولوتوف واطلاق الرصاص بعد مقتل شاب كانت الشرطة تلاحقه.

وقتل الشاب الذي يبلغ الثامنة عشرة بعد ان اصطدمت دراجته بحاجز اسمنتي فيما طاردته سيارة للشرطة في بانيوليه، في محيط باريس.

وكان الشاب الذي يعمل موزعا للبيتزا يقود يوم الاحد دراجة على الطريق العام ورفض الخضوع لتفتيش.

على الاثر اندلعت احداث في الضاحية المأهولة باغلبية من المهاجرين.

وذكرت وكالة فرانس برس ان شبان من الحي حملوا الشرطة مسؤولية الحادث حيث انتشرت انباء بان سيارتهم اصطدمت بالشاب، فتجمعوا في المكان وحمل بعضهم قضبانا حديدية.

واشارت تقارير الى عشر تجمعوا فيما قدمت شاحنات تابعة لشرطة مكافحة الشغب الى المكان.

واكد وزير الداخلية الفرنسي بريس هورتوفو الاثنين ان شرطيين "استهدفوا "باطلاق النار من شخص يحمل مسدسا".

واكد في بيان ان "حوالى 40 من المشاغبين احرقوا وحطموا 29 سيارات وحاويات قمامة ومحطات الحافلات".

واضاف "كما باغتوا رجال الاطفاء والقوا قنابل مولوتوف ومقذوفات على قوى الامن".

وافاد صحافي فرانس برس ان التوتر بدا جليا الاثنين في بانيوليه حيث كثفت دوريات الشرطة.