اريتريا تنفي دعم المسلحين الاسلاميين في الصومال

مسلحون اسلاميون في الصومال
Image caption يسيطر المسلحون الاسلاميون على اجزاء واسعة جنوب الصومال

نفت اريتريا بشدة الاتهامات الموجهة لها بدعم المسلحين الاسلاميين في الصومال.

وقال السفير الاريتري في كينيا صالح عمر عبده إن الاتهامات التي ترددها الولايات المتحدة والاتحاد الافريقي هي "حملة لتشويه السمعة".

واضاف إن بلاده تؤيد صومال متحد تمثل حكومته كل الصوماليين.

ويحكم الصومال اسميا بواسطة حكومة تدعمها الامم المتحدة، لكن المسلحين الاسلاميين يسيطرون على أجزاء واسعة من البلاد.

وتأتي التصريحات الاريترية الاخيرة عقب تحذير وجهته وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاسبوع الماضي خلال جولتها الافريقية بأن واشنطن "ستتخذ اجراء" ضد اسمرا إذا واصلت دعم المسلحين الصوماليين.

وأضافت هيلاري أن اريتريا تعمل على زعزعة الاوضاع في الصومال وأن تصرفاتها "غير مقبولة".

ويقول محللون إن العديد من المجموعات الصومالية المسلحة تعمل من داخل الاراضي الاريترية بعد طردهم من العاصمة الصومالية مقديشو على يد القوات الاثيوبية عام 2006.

وتعتبر جماعة الشباب الاسلامية الفصيل المسلح الرئيسي في الصومال وتسيطر على أجزاء واسعة جنوب البلاد.

يذكر أن حوالي 250 ألف صومالي فروا من ديارهم خلال الاشهر الثلاثة الماضية بسبب القتال بين الحكومة الصومالية والجماعات المسلحة.