أوباما يهاجم معارضي برنامج إصلاح نظام الرعاية الصحية

الرئيس الأمريكي باراك أوباما
Image caption تطوير الرعاية الصحية على رأس أولوياته

اتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما معارضي مشروعه لإصلاح نظام الرعاية الصحية في البلاد بأنهم يحاولون "بث الرعب في قلوب الناس".

وكان أوباما يتحدث في اجتماع عام في مدينة بورتسموث بولاية نيوهامبشاير.

ويعتبر إقرار مشروع قانون إصلاح نظام الرعاية الصحية على رأس أولويات الرئيس الأمريكي في الشأن الداخلي.

إلا أن المعارضين لهذا المشروع قد ضاعفوا في الأسابيع القليلة الماضية من حملتهم ضده.

ومن بين هؤلاء سارة بالين المرشحة الخاسرة لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية الأمريكية والتي فاز بها أوباما.

فقد قالت بالين الأسبوع الماضي إن الرئيس يريد أن يشكل "لجان موت" من مسؤولين حكوميين لهم سلطة تقرير ما إذا كان الأمريكيون المسنون أو المعوقون "يستحقون الرعاية الصحية".

وبموجب مشروع القانون الذي وضعه مجلس النواب فإن الحكومة ستدفع للمسنين رسوم الحصول على استشارات طبية لبحث الرعاية التي يحصلون عليها لإنهاء حياتهم.

ورد أوباما "الشائعات المتداولة مؤخرا هو أن مجلس النواب قد صوت لتشكيل لجان موت عملها فعليا أن تنهي حياة جداتنا لأننا قررنا أن تكلفة حياتهن عالية إذا ما قررنا السماح لها بالبقاء على قيد الحياة، أريد أن أوضح بشكل قاطع أنني لا أحبذ هذه اللجان".

وهناك نحو 47 مليون أمريكي لا يتمتعون بالضمان الصحي، وارتفاع تكلفة الرعاية الصحية المطرد هو من العوامل الكبرى في تفاقم العجز في الميزانية الأمريكية.

إلا أن هناك خلافا في البلاد حول كيفية إصلاح نظام الرعاية الصحية.

فقد توصل الديمقراطيون في مجلس النواب إلى اتفاق على مشروع قانون بفرض على كل أمريكي تدبير تأمين صحي، ويدعم غير القادرين على ذلك بفرض ضرائب على الأسر التي يزيد دخلها السنوي على 350 ألف دولار.

كما ينص القانون على منح من لا يستطيع الحصول على التأمين الصحي من خلال عمله الفرصة للالتحاق بنظام تأمين حكومي.

إلا أن المفاوضات حول هذا القانون في مجلس الشيوخ قد تعرقلت حيث يعارض جمهوريون معتدلون اقتراح فرض الضريبة وكذلك نظام التأمين الحكومي.

ولا بد من إقرار القانون في مجلسي النواب والشيوخ حتى يتم سنه والعمل به في الولايات المتحدة.

وقد نظم ديمقراطيون اجتماعات عامة في أنحاء البلاد للترويج للقانون، كالذي ألقى فيه أوبما خطابة في بورتسموث ، إلا أن محافظين استهدفوا هذه الاجتماعات للتعبير عن معارضتهم له.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم الأمريكيين يؤيدون الكثير من مقترحات إدارة أوباما لإصلاح نظام الرعاية الصحية في البلاد.