سيناتور أمريكي بارز يزور بورما

السيناتور الأمريكي، جيم ويب
Image caption جيم ويب مقرب من الرئيس أوباما

وصل السيناتور الأمريكي، جيم ويب، إلى بورما، ومن المقرر أن يلتقي مع الحاكم العسكري للبلد، ثان شوي.

وجاء في بيان صادر عن السيناتور الأمريكي الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي أن لقاءه المرتقب مع الحاكم العسكري لبورما يمثل أرفع لقاء يتم بين مسؤول أمريكي والحاكم العسكري للبلد.

وتأتي زيارة السيناتور الأمريكي بعد أيام من صدور حكم بالإقامة الجبرية لمدة 18 شهرا على زعيمة الحركة من أجل الدميقراطية في بورما أونج سان سونشي.

وفي إطار الضغوط الدولية المتواصلة على القادة العسكريين لبورما، عبر مجلس الأمن الدولي عن "قلقله البالغ" بشأن وضع زعيمة المعارضة، كما أن الاتحاد الأوروبي وسع من دائرة العقوبات المفروضة على بورما.

ومن المقرر أن يلتقي ويب المقرب من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مع الحاكم العسكري للبلد يوم السبت وفقا لما قاله مسؤول بورمي.

لكن ليس من المتوقع أن يلتقي السيناتور الأمريكي مع سونشي أو مع المواطن الأمريكي، جون ييتاو، الذي أدت زيارته لها في منزلها دون توجيه دعوة له إلى محاكمتها التي انتهت يوم الثلاثاء الماضي.

ويرأس ويب اللجنة الفرعية الخارجية المكلفة بقضايا شرق آسيا ومنطقة المحيط الهادئ.

وبدأت محاكمة سونشي في شهر مايو/أيار الماضي في أعقاب تمكن بيتاو من الوصول إلى منزلها سباحة عن طريق البحيرة المجاورة له دون أن يقع في قبضة الحرس.

واتهمت سونشي بانتهاك شروط إقامتها الجبرية بإيواء بيتاو في منزلها، وقد حكمت عليها المحكمة يوم الثلاثاء بعد أكثر من جلسة بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

لكن الحاكم العسكري للبلد خفف الحكم وحوله إلى إقامة جبرية لمدة 18 شهرا.

ويرى مراقبون أن الهدف من الحكم هو منع سونشي من المشاركة في الانتخابات المقررة في السنة المقبلة.

ويُذكر أن سونشي البالغة من العمر 64 عاما قضت 14 سنة من مجموع 20 سنة الماضية رهن الإقامة الجبرية.