"شغب" في سجن مكسيكي يخلف 19 قتيلا

مرقب سجن
Image caption شهت المنطقة مؤخرا أعمال شغب على علاقة بمنظمات تهريب المخدرات

لقي تسعة عشر من نزلاء سجن بولاية دورانجو شمالي المكسيك حتفهم وجرح أكثر من 20 في أعمال شغب حسبما ذكر مسؤولون.

وشوهدت أعمدة الدخان متصاعدة من سجن بلدة جوميس بالاسيو، كما سمع دوي طلقات نارية.

وقال مسؤولون إن أعمال العنف اندلعت بسبب نزاع بين عصابتين داخل السجن.

وقال خورخي توريس المسؤل في الولاية إن السجن بات "قنبلة موقوتة"، فعلى الرغم من عودة الهدوء إلى المكان فإن التوتر يسود المكان.

وقال هذا المسؤول للتلفزيون المكسيكي "إن الاشتباكات اندلعت بسبب التنافس على السيطرة"، وألمح إلى أن عددا من السجناء الذين أدانهم القضاء الفيدرالي بتهم تهريب المخدرات والانخراط في الجريمة المنظمة قد يكونوا وراء أعمال الشغب.

يذكر أن دورانجو كانت في الآونة الأخيرة مسرحا لاشتباكات بين عصابتي الخليج وسينالوا.

كما أعلن الرئيس فيليبي كالدرون الحرب على منظمات تهريب المخدرات في البلاد ونشر أربعين ألف جندي لمكافحتها.

وقد لقي الآلاف حتفهم خلال السنوات الأخيرة جراء أعمال العنف المرتبطة بالمخدرات.

واتهمت عصابات التهريب بالضلوع في محاولات فرار من السجن، وفي إثارة الشغب.

ففي مايو/ أيار داهمت مجموعة مسلحة نسبت إلى عصابة "الخليج" سجنا بولاية ساجاتيكاس وساعدت 50 من النزلاء على الفرار.