عدد قتلى الجيش البريطاني في افغانستان يتعدى الـ 200

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن في العاصمة البريطانية لندن في وقت مبكر من يوم الاحد عن مقتل جنديين بريطانيين آخرين في افغانستان، مما يرفع مجموع عدد قتلى الجيش البريطاني في الحرب الافغانية الى 201 منذ الغزو الغربي لتلك البلاد عام 2001.

وتوفي احد الجنديين في المستشفى متأثرا بالجروح التي اصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة يوم الخميس الماضي قرب بلدة موسى قلعة في اقليم هلمند.

اما القتيل الثاني، فقضى نحبه نتيجة انفجار ثان وقع ايضا في اقليم هلمند الجنوبي يوم السبت.

ووصف رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون مقتل الجنديين بأنه "خبر مأساوي"

وقال براون في معرض تعليقه على نبأ تخطي حصيلة قتلى الجيش البريطاني الـ200: "هذا يوم حداد، ولكنه ايضا يوم للتأمل. اريد التعبير عن امتناني لكافة افراد القوات المسلحة واسرهم واولئك الذين بدعمونهم."

ومضى رئيس الحكومة يقول: "نحن مدينون لكم جميعا بالا ننسى اولئك الذين قضوا او اصيبوا. ولكني ملتزم بجعل بريطانيا اكثر امانا عن طريق تدعيم الاستقرار في افغانستان."

وقال: "سنكرم ونساعد اولئك الذين قضوا او جرحوا في سوح الحرب، كما سنزود اولئك الذين ما يزالون يقاتلون كل الدعم الذي يحتاجونه من اجل تنفيذ مهماتهم بنجاح."

ويأتي الاعلان عن مقتل الجنديين بعد يوم واحد فقط من اعلان وزارة الدفاع بلندن عن مقتل ثلاثة عسكريين بريطانيين آخرين بينهم ضابط برتبة كابتن (نقيب)في هلمند يوم الخميس الماضي.

"تقدم"

جنازة قتيل بريطاني

قتل 10 جنود بريطانيين في افغانستان في الشهر الحالي

وقال وزير الدفاع البريطاني بوب اينزوورث إن نبأ مقتل الجنديين يجعل اليوم "من الايام الكئيبة"، مضيفا بأن بريطانيا تشعر بالحزن على كل من يفقد حياته في الحرب الافغانية.

الا ان الوزير البريطاني اصر على ان القوات البريطانية تحقق "تقدما جيدا" في مهمتها بافغانستان.

واعترف وزير الدفاع بأن الهجوم الحالي الذي تنفذه القوات البريطانية في اقليم هلمند "صعب"، الا انه قال إن الهجوم - الذي اطلق عليه اسم "مخلب الفهد" - قد حرر 80 الف افغاني من "طغيان حركة طالبان."

من جانبه، قال وزير الدفاع في حكومة الظل المحافظة إن تخطي "حاجز" الـ200 قتيل "ينبغي ان يذكرنا بشجاعة العسكريين البريطانيين في هلمند والتضحيات التي يقدمونها."

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك