نبذة عن المرشح الرئاسي رمضان بشاردوست

رمضان بشاردوست
Image caption يدلي بشاردوست بتصريحات تخطب ود العامة

يتنافس على مقعد الرئاسة في افغانستان 41 مرشحا في ثاني انتخابات مباشرة وديمقراطية في تاريخ البلاد، والتي تجرى يوم الخميس. وبين هؤلاء عدد كبير من المتنافسين المجهولين نسبيا، والذين تتراوح شخصياتهم بين مؤيدين لطالبان، وشيوعيين سابقين.

وفيما يلي نبذة عن النائب رمضان بشاردوست الذي يخوض السباق:

رمضان بشاردوست

هو نائب في البرلمان يتسم بالصراحة ويخوض انتخابات الرئاسة كمرشح مستقل. وخلال فترة عمله كمسؤول في افغانستان، ظهر بشاردوست في صورة بسيطة وادلى بتصريحات تؤيد الفقراء وهو ما قد يخطب ود الكثير من الافغان.

وتظهر الاهداف الطموحة لسياسة بشاردوست في مواقع حملته للدعاية الانتخابية على الانترنت وتمتد عبر نطاق واسع من القضايا في افغانستان، لكنه يقدم تفاصيل بشأن الكيفية التي يعتزم بها تحقيق هذه الاهداف.

وينتمي بشاردوست، المولود عام 1961 في اقليم غزني بشرق البلاد، لعرقية الهزارة. ودرس بشاردوست بمدارس في غزني وفارياب قبل ان يلجأ الى ايران في عام 1978 حيث حصل على الشهادة الثانوية ومن ثم انتقل الى باكستان.

وهاجر بشاردوست الى فرنسا في 1981 حيث حصل على شهادة البكالوريوس ودرجات الماجستير والدكتوراة في الدبلوماسية خلال الفترة بين 1985 و1996 .

وعمل في منصب مساعد محاضر في مؤسسات تعليمية مختلفة بباريس في الفترة بين 1997 و2003. كما عمل بشاردوست في منصب السكرتير الثالث بالسفارة الافغانية في باريس في 2002، ثم نائب مدير في وزارة الخارجية الافغانية. وتم تعيينه في مارس/اذار 2004 وزيرا للتخطيط.

في ديسمبر/كانون الاول 2004، استقال بشاردوست من الوزارة احتجاجا على عجز الحكومة المزعوم عن التصرف حيال 2365 من المنظمات غير الحكومية الافغانية والدولية التي صنفتها وزارته على انها غير قانونية في افغانستان، الامر الذي حقق له الشهرة في كابول. ثم فاز في الانتخابات البرلمانية عام 2005 .

بعد الاستقالة من الحكومة في 2004، نصب بشاردوست خيمة في متنزه بوسط كابول ومن ثم نقل ما سماه "خيمة الوطن" إلى مكان قريب من مقر البرلمان عندما اصبح نائبا. ويستقبل بشاردوست كل ضيوفه في الخيمة كما يعيش هناك في فترة الصيف.

وتركز خطة بشاردوست للتنمية الاقتصادية على تنمية الزراعة وانشاء بنية تحتية صناعية.

ومن اجل توفير وظائف ذات مرتبات افضل وزيادة الفرص للافغان، يؤيد بشاردوست وضع حد ادنى ثابت للاجور، وتنفيذ اصلاح ضريبي، وعملية توزيع للارض، وانشاء بنية تحتية للمواصلات، ودعم صناعة التعدين. وعلى الجبهة السياسية، يقترح بشاردوست ادخال تغييرات "جوهرية" على الدستور وبناء دولة مؤسسات.

برنامج

وفي برنامجه، المؤلف من 52 نقطة، يقترح بشاردوست وضع ضوابط للأجور والمرتبات ويطالب بحد أدنى للاجور ووضع خطة للاصلاح الضريبي والإداري.

وفي مناظرة تلفزيونية، قال بشاردوست ان الحكومة التي سيشكلها في حالة فوزه ستسعى لاقناع الدول المجاورة بأهمية التعاون الاقليمي.

ويتعهد بشاردوست بتعديل أو الغاء "الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي تتعارض مع المصالح الوطنية لافغانستان - خاصة فيما يتعلق بالهجرة والمياه والمناجم – من خلال القنوات القانونية الدولية.