محاكمة بيض أجبروا سود على تناول طعام بالبول

صورة مأخوذة من الشريط ( أ ف ب)
Image caption الطلبة أجبرو العاملات السود على تناول طعام مخلوط بالبول

يمثل اربعة من الطلبة الجامعيين البيض أمام المحكمة في جنوب أفريقيا على خلفية اتهامهم بإجبار موظفين بالجامعة التى إنتموا لها سابقا على تناول طعام مخلوط بالبول.

ويواجه الاربعة إتهامات جنائية بعدما ظهر فيديو يصور الواقعة في 2008.

يظهر الشريط المصور الطلبة الاربعة وهم يأمرون خمسة من العاملين السود كبار السن على احتساء شراب النبيذ واداء حركات بدنية.

وتشير تقارير الى ان موجة الغضب الشعبي التى تلت ظهور الفيديو وضعت جامعة فري ستيت، التى يشكل الطلبة البيض غالبية بها، في مرمي إتهامات بالعنصرية.

واكد مسؤولون بالسلك القضائي لبي بي سي أن الطلبة السابقين سيمثلون أمام المحكمة مع بداية النظر في قضيتهم إعتبار من اليوم.

وتردد العام الماضي ان محاميي اثنين من الطلبة قالوا إن الشريط المصور " ليس اكثر من أداء تمثيلي".

ويتردد إنه تم تصوير الفيديو احتجاجا على نية الجامعة دمج الطلبة البيض والسود في مبان سكنية واحدة.

ويشير مراسلون الى ان الجامعة واجهت صعوبات لدى محاولتها دمج الطلبة من جماعات عرقية مختلفة.

وعند ظهور الشريط، أعرب رئيس الجامعة، البروفيسور فريدريك فوري، عن صدمته وادانه بشدة.

Image caption نظم العمال والطلبة السود مظاهرات ضد الجامعة

كما نظم الطلبة والعمال السود احتجاجات طالبت بفصل الطلبة المتورطين.

تفاصيل الشريط

يظهر في الجزء الاخير من الفيديو خمسة أشخاص سود يتلقون تعليمات من مجموعة من الطلبة البيض باحتساء زجاجات نبيذ ممتلئة لآخرها.

ثم يقوم الطلبة بتوجيه العمال، وكانوا اربعة نساء ورجل، صوب مساحة خضراء ويأمروهم بإستعراض مهاراتهم البدنية.

كما يظهر شاب أبيض يتبول في الطعام قبل ان يصيح في الافارقة " تناولوه ، تناولوه"، فيما بدا انه أمر للعمال بتناول طعام ملوث بالبول ما تسبب لهم بالتقيؤ لاحقا.

وقد أعرب معهد جنوب أفريقيا للعلاقات بين الاجناس العام الماضي عن قلقه من ان تهدد الواقعة التحسن العام الحاصل في العلاقات بين الاجناس منذ انتهاء الحكم العنصري عام 1994.