الشرطة المجرية تفرق تجمعا لمنظمة يمينية متطرفة

أفراد من الحرس المجري
Image caption يرتدي أفراد الحرس زيا موحدا أسود اللون

قامت الشرطة المجرية بتفريق تجمع لمنظمة "الحرس المجري" اليمينية المتطرفة كان يقوم بمراسم تنسيب أعضاء جدد.

وكانت محكمة مجرية قد حظرت نشاط المنظمة الشهر الماضي، وجاء في حيثيات الحكم أن المنظمة تثير الخوف في النفوس وتشكل تهديدا للنظام العام.

واستأنفت المنظمة الحكم على أساس أن "القانون يكفل حرية التجمع" وأن الدستور يكفل لهم الحق القانوني للوجود وممارسة النشاط.

وكان حزب على صلة بالمنظمة وهو حزب "يوبيك" قد فاز بـ 15 في المئة من الأصوات لانتخاب ممثلي المجر في الاتحاد الأوروبي، مما منحه ثلاثة مقاعد في البرلمان من أصل 22 مقعدا حصلت عليها المجر.

ويرجع جزء من شعبية الحزب الى حملته ضد ما يسميه "الجرائم الغجرية" ، ويتهمه البعض بالتحريض ضد الغجر.

وفي تطور ذي صلة تحقق الشرطة المجرية مع أربعة أشخاص اعتقلوا يوم الجمعة بتهمة تنفيذ اعتداءات ضد الأقلية الغجرية قتل بسببها ستة أشخاص.

زي موحد أسود اللون

وكانت المنظمة تريد تنسيب الأعضاء الجدد في ساحة الأبطال في بودابست، وحين رفضت الشرطة إعطاء ترخيص لإقامة الاحتفال غيرت المنظمة مكانه الى موقع خاص في بلدة سانت أندرا، وقد وصل اليه بضع مئات بزي موحد أسود اللون.

وقامت الشرطة بإغلاق المنطقة وأبلغت المشاركين أن في وجودهم هناك مخالفة للقانون، وقاموا بفحص أوراقهم الثبوتية، ومن ثم تفرق الجمع بدون وقوع أحداث عنف.