حكمتيار لبي بي سي: لا سلام دون انسحاب

قلب الدين حكمتيار
Image caption نفى حكمتيار ان تكون جماعته قد استهدفت مدنيين

في حوار مع بي بي سي قال قلب الدين حكمتيار زعيم جماعة "حزبي إسلامي" المتحالف مع حركة طالبان إنه لن يوافق على أي اتفاق سلام لا يتضمن خروج القوات الأجنبية من البلاد.

وقال حكمتيار الذي شغل منصب رئيس الوزراء الأفغاني إبان دولة المجاهدين في تسعينيات القرن الماضي إنه لابد أن يكون هناك حكومة انتقالية تمهد لانتخابات حرة ونزيهة.

وتم تسجيل تصريحات حكمتيار على قرص ضوئي وأرسلت ردا على أسئلة أرسلتها بي بي سي.

وقال زعيم الحرب الافغاني: "رسالتي هي أنه لو كانت القوات الأجنبية تستعد لمغادرة البلاد وهي غير مصرة على استمرار الاحتلال، ولو كانوا يريدون إنهاء الحرب ويبحثون عن خروج مشرف فيمكننا مساعدتهم."

"ولكن لو كانوا مصرين على استمرار الحرب فليس لدينا أي سبيل آخر سوى استمرار الحرب. لابد أنهم يعلمون الآن أنهم لم يحققوا شيئا من القتال خلال السنوات الثماني الماضية غير زيادة عدد التوابيت ... هم لم يحققوا شيئا."

ونفى حكمتيار أن تكون جماعته (الحزب الإسلامي) قد قتلت مدنيين، وقال إن القوات الأجنبية هي المسؤولة عن نسبة كبيرة من هذه الخسائر.

وقال:"إنه إدعاء عار من الصحة ولا حقيقة فيه. خمسة وتسعون بالمئة من المدنيين قتلوا على يد الأجانب أولئك الذين يقتلون باستخدام الصواريخ والقنابل. هم يستخدمون الدبابات والقذائف الصاروخية ويقصفون القرى والمساجد والمنازل والأماكن المزدحمة. أما المجاهدين فيقومون بهجمات عسكرية يزرعون فيها القنابل على جانب الطريق لاستهداف قوافل العدو هم يفعلون هذا بعيدا عن القرى حتى لا يتأثر الناس العاديون."

واعلن حكمتيار لبي بي سي شروطه من أجل التوصل لاتفاق سلام لانهاء الحرب، وهي تتلخص بـ"الجلاء غير المشروط للقوات الأجنبية وتحديد جدول زمني محلي لتسليم السلطة لحكومة انتقالية غير متحيزة."

واضاف: "ان إقامة انتخابات حرة ونزيهة يعني إنهاء الحرب وقلنا هذا لكل الأطراف".