ميركل تحتفل مع المجر بذكرى فتح الحدود

حراس حدود يحتفلان
Image caption اثنان من قدامى الحرس يحتفلان على الحدود

تشارك المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في احتفالات الذكرى العشرين لفتح المجر حدودها مع "الغرب" خلال فترة الحرب الباردة.

ويعتبر المؤرخون هذا القرار الذي اتخذته المجر حينها حجر الاساس الذي ادى لسقوط حائط برلين عام 1989 بعد 3 اشهر من القرار المجري.

وكان فتح الحدود بين المجر والنمسا قد فتح حينها المجال امام مئات الالمان من الفرار من اوروبا الشرقية الشيوعية.

وكان قد اطلق على الخطوة التي قامت بها المجر عام 1989 اسم "نزهة اوروبية".

وقالت ميركل التي عاشت في المانيا الديمقراطية في ظل النظام الشيوعي انها تريد ان "تشكر المجر على الخطوة التي قامت بها".

شكر

وقالت ميركل انها تود ان "تشكر الشعب المجري لشجاعته وبعد نظره".

ولم يخطط منظمو حدث "النزهة" في ذلك الوقت لما حدث لاحقا ويقال ان ما حدث فاق توقعاتهم بكثير.

ويقول لازلو ناجي وهو احد منظمي "النزهة" عام 1989 انه "لو لم ينظم هذا الحدث لكان حتما حدث شيئا بعد اسبوعين او ثلاثة لان السياسيين كانوا ينتظرون الشرارة".

يشار الى ان تسارع الاحداث في اوروبا الشرقية عام 1989 وصولا الى سقوط جدار برلين لم يكن ليتحقق لولا السياسة التي اعتمدها الرئيس السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشيف الذي اعتمد سياسة موافقة مبطنة وصامتة على الاحداث التي كانت تجري/ حسبما تقول محررة شؤون اوروبا الشرقية في بي بي سي وانا لونجيسكو.