حالة تأهب قصوى في أفغانستان عشية الانتخابات

رجل أمن أفغاني
Image caption نشرت السلطات نحو 300 ألف من قوات الأمن الأفغانية والأجنبية بهدف حماية مراكز الاقتراع والناخبين

أعلنت قوات الأمن في أفغانستان حالة تأهب قصوى عشية الانتخابات الرئاسية التي يشهدها البلد وتعهدت حركة طالبان بتعطيلها.

ونشرت السلطات نحو 300 ألف من قوات الأمن الأفغانية والأجنبية بهدف حماية 6969 مركز اقتراع إضافة إلى الناخبين البالغ عددهم 17 ميلون ناخب.

وحث الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، الأفغان على المشاركة في الانتخابات من أجل ضمان "استقرار البلد وسلام البلد وتقدم البلد".

وقتلت قوات الأمن في وقت سابق من يوم الأربعاء ثلاثة مسلحين هاجموا مصرفا في كابول.

وتعرضت الحكومة إلى انتقادات شديدة بسبب منعها وسائل الإعلام من تغطية أعمال العنف يوم الانتخابات.

ودعت الأمم المتحدة الحكومة الأفغانية إلى رفع الحظر، قائلة إن الدستور الأفغاني يضمن حرية الصحافة.

وكان بعض الصحفيين قالوا إنهم تعرضوا لمضايقات وضرب من طرف قوات الأمن.

وقتل يوم الثلاثاء الماضي أكثر من 20 شخصا في هجمات شهدتها مناطق مختلفة من أفغانستان بما في ذلك عملية انتحارية حدثت في العاصمة كابول.

زخم جديد

وأعرب كرزاي، الذي كان يتحدث في كابول بعد احتفال صغير بمناسبة عيد الاستقلال، عن رغبته في إدلاء كل ناخب مسجل في أفغانستان بصوته في الانتخابات الرئاسية والمحلية التي ستجري اليوم الخميس.

وقال "أدعو شعبنا حيثما كانوا في القرى، في المنازل، في المناطق النائية، في الوديان إلى الخروج والمشاركة بالملايين في الانتخابات بهدف جعل هذا البلد يحقق نجاحا كبيرا وعظيما. إنه أمر جيد لنا جميعا".

وتابع قائلا "الأعداء سيبذلون جهدهم لكنها لن تكون مفيدة".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الناخبين الأفغان بمشاركتهم في الانتخابات فإنهم سيساعدون في "إضفاء زخم جديد على الحياة السياسية في البلد وتأكيد التزامهم بالمساهمة في جلب السلام وتحقيق التقدم لهذا البلد".

وتقول مراكز استطلاع الآراء إن كرزاي سيحقق نحو 45 في المئة من أصوات الناخبين في حين سيأتي وزيره في الخارجية السابق عبد الله عبد الله في المرتبة الثانية بحصوله على 25 في المئة من أصوات الناخبين.

ومن المقرر نشر النتائج الأولية للانتخابات في وقت لاحق من مساء يوم السبت.

وفي حال فشل أي مرشح في الفوز بنسبة 50 في المئة من أصوات الناخبين، ستجري السلطات الدورة الثانية من الانتخابات في شهر أكتوبر/تشرين الثاني المقبل.