تحذير ليبيا بشأن الاستقبال الحماسي الذي خص به المقرحي

المقرحي رفقة سيف الإسلام
Image caption قال سيف الإسلام ان هناك الكثير من الادلة الجديدة التي ستظهر براءة المقرحي

أعربت الولايات المتحدة وبريطانيا عن غضبهما من الاستقبال الحماسي الذي خص به المدان الليبي، عبد الباسط المقرحي، المفرج عنه من أحد السجون الاسكتلندية لأسباب إنسانية.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن منظر المقرحي وهو يحظى باستقبال حماسي من طرف جمهور مبتهج في مدينة طرابلس "مثير للاعتراض بشكل شديد".

وقال الناطق الصحفي باسم البيت الأبيض، روبرت جيبس، إن منظر عودة المقرحي إلى ليبيا كان "مثيرا للغضب" و "مثيرا للاشمئزاز".

وقال وزير الخارجية البريطاني، ديفيد ميليباند، إن ليبيا ستواجه رقابة جديدة.

ولم يدل الزعيم الليبي، العقيد معمر القذافي، بأي تعليق بعد على الإفراج عن المقرحي، علما بأنه لم يشارك في أي مناسبة عامة بعد عودته.

لكن السلطات الأمريكية والبريطانية قالتا إنهما حذرتا ليبيا من الحساسية التي يمكن أن تثيرها مسألة استقبال المقرحي.

ويُعتقد أن المقرحي قضى ليلته في منزل العائلة بعد رحلته من اسكتلندا يوم الخميس.

ومن المنتظر أن تناقش عائلات الضحايا الأمريكيين الذين قتلوا عام 1988 عندما فجرت طائرة بان ام وقتل 270 شخصا كيفية الاحتجاج على الإفراج عن المقرحي وموقف الحكومة الليبية من الموضوع.

وهناك تقارير بأن أقارب الضحايا يعتزمون تنظيم مظاهرة احتجاجية على زيارة القذافي إلى نيويورك في الشهر القادم.

ويتوقع إلغاء زيارة الأمير البريطاني أندرو إلى ليبيا على خلفية الجدل المثار حول الإفراج عن المقرحي.

وكان المئات قد استقبلوا المقرحي في مطار طرابلس بالاعلام والهتافات، كما كان في استقباله سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس ان قرار الافراج عن المقرحي كان "خطأ"، وانه يجب الا يلقى استقبال الابطال عند عودته، وان يبقى رهن الاقامة الجبرية في منزل، وهو ما لم يحدث.

Image caption يقال إن أقارب الضحايا الأمريكيين سينظمون مظاهرة للاحتجاج على زيارة القذافي إلى نيويورك

"ادلة جديدة"

غير ان سيف الإسلام القذافي قال ان هناك الكثير من الادلة الجديدة التي ستظهر براءة المقرحي، المدان بتفجير طائرة خطوط بان امريكان الامريكية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية قبل أكثر من عشرين عاما.

واضاف سيف الاسلام ان قرار المقرحي التخلي عن طلب ثان لاستئناف الحكم الصادر بادانته لا يعني أنه مذنب.

وكان المقرحي قد عاد الخميس جوا الى بلاده بعد ساعات من الافراج عنه بقرار من القضاء الاسكتلندي لاعتبارات انسانية.

كما رحب العديد من الليبيين بالافراج عن المقرحي، الذي كان يقضي عقوبة السجن المؤبد في سجن اسكتلندي، قبل أن تقرر السلطات هناك اطلاق سراحه لاصابته بسرطان البروستات.

يذكر أن المقرحي، البالغ من العمر 57 عاما، كان يقضي عقوبة السجن لمدة 27 عاما على الأقل بعد ادانته عام 2001 بالضلوع في تفجير الطائرة الأمريكية عام 1988 والتي قتل فيها 270 راكبا.