أوباما يشيد بالانتخابات الأفغانية

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما
Image caption من المتوقع ظهور النتائج الجزئية والأولية يوم الثلاثاء المقبل

وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الانتخابات الرئاسية الأفغانية بأنها خطوة مهمة نحو الأمام لكنه حذر من احتمال حدوث أعمال عنف خلال الأيام المقبلة.

وأشاد أوباما بمشاركة ملايين الناخبين الأفغان في الانتخابات رغم تهديدات حركة طالبان التي كانت تحاول صرف الأفغان عن المشاركة.

وادعى كل من المرشحين الرئيسيين وهما الرئيس المنتهية ولايته، حامد كرزاي، ومنافسه المباشر، عبد الله عبد الله، الفوز بالانتخابات.

ومن المتوقع ظهور النتائج الجزئية والأولية يوم الثلاثاء المقبل.

وكذلك، من المقرر إعلان النتائج النهائية في أوائل شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

وقدر مسؤولو الانتخابات مشاركة الناخبين الأفغان ما بين 40 و 50 في المئة وهي نسبة تقل عن نسبة 70 في المئة التي سجلت في أول انتخابات رئاسية عام 2004.

ووصف مراقبون الانتخابات الأفغانية بأنها ناجحة بعد أن مرت في ظروف آمنة نسبيا في ظل تهديدات حركة طالبان بشن هجمات.

وقالت وكالة الأسوشييتد برس إن شرطيان قتلا جراء هجوم انتحاري على مركز شرطة في مدينة جلال آباد في ظل المؤشرات على استمرار العنف.

مقتل جنديين بريطانيين

Image caption قدر مسؤولو الانتخابات نسبة المشاركة ما بين 40 و 50 في المئة.

وأعلنت الحكومة البريطاينة عن مقتل جنديين بريطانيين قتلا جراء تفجير عندما كانا في دورية راجلة روتينية في إقليم هلمند.

وقال المسؤولون البريطانيون إن الجنديين قتلا يوم الخميس لكن مقتلهما لا علاقة له بتنظيم الانتخابات.

وقال أوباما "خلال الأيام القليلة الماضية وخصوصا البارحة، عاينا أعمال عنف وتهديدات صادرة عن حركة طالبان ومن المحتمل حدوث أعمال عنف أخرى خلال الأيام المقبلة".

وأضاف قائلا "عرفنا أن طالبان كانت تحاول تعطيل الانتخابات. لكن حتى في ظل هذه الوحشية، فإن ملايين الأفغان مارسوا حقهم في اختيار قادتهم وتقرير مصيرهم".

وامتدح أوباما "شجاعة" و "كرامة" الشعب الأفغاني، مضيفا أن الولايات المتحدة ستعمل مع الشعب الأفغاني بهدف "تعزيز الأمن والحكم الرشيد والفرص في أفغانستان".

واختتم أوباما كلامه بالقول إن "هدفنا واضح ألا وهو إعاقة عمل القاعدة وحلفائها المتشددين وتفكيك بناهم وإلحاق الهزيمة بهم".