اختيار "أمير" جديد لطالبان الباكستانية

بيت الله محسود
Image caption انقسامات حادة عقب موت محسود

قال نائب رئيس حركة طالبان الباكستانية مولوي فقير محمد، ان الحركة عينت زعيما جديدا لها.

واوضح مولوي فقير محمد، في تصريح لـ بي بي سي، ان الحركة عينت بالاجماع حكيم الله محسود، وهو احد المقربين من الزعيم السابق بيت الله محسود، في اجتماع عقد في اوراكزاي، وهي منطقة قبلية تقع شمالي باكستان.

ويعتقد ان زعيم الحركة السابق بيت الله محسود قد لقي حتفه في هجوم صاروخي شنته طائرة أمريكية بدون طيار في وقت سابق من الشهر الحالي.

الا ان حركة طالبان الباكستانية مصرة على انه ما زال حيا، رغم اعترافها بمرضه، ورغم القرار الاخير باختيار زعيم جديد لها.

وكان مولوي قد صرح لـ بي بي سي في العشرين من هذا الشهر انه تولى رئاسة الحركة مؤقتا، حتى يتم اختيار خليفة لبيت الله محسود، الذي يعتقد على نطاق واسع انه قتل بالفعل مع احدى زوجاته في تلك الضربة الصاروخية في الخامس من الشهر الحالي في جنوبي وزيرستان.

ويرى محللون ان رفض الحركة الاعتراف بموت محسود ربما كان تكتيكا يهدف الى تجنب التفرقة والانقسام قبل تسوية موضوع من سيقودها.

وكانت الولايات المتحدة قد رصدت مكافأة قيمتها خمسة ملايين دولار مقابل اي معلومات تفضي الى قتل محسود او القبض عليه.

ويقول الامريكيون والباكستانيون ان طالبان، واسمها في باكستان "تحريك طالبان"، باتت في حال من الفوضى عقب موت محسود.

يذكر انه، ومنذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ايلول من عام 2001، عزز بيت الله محسود قوته ومكانته، وتفيد بعض التقديرات بأنه يأتمر على عشرين الفا من مسلحي الحركة.