اتهامات بتزوير الانتخابات الأفغانية لصالح كرزاي

عبد الله عبد الله
Image caption أعلن مناوصروه فوزه بالانتخابات

قال عبد الله عبد الله المرشح المنافس للرئيس حامد كرزاي في الانتخابات الرئاسية الأفغانية إن الانتخابات شابها تزوير كبير لصالح الرئيس، وإن لدية أدلة بذلك.

وأرسل عبد الله الذي شغل في السابق منصب وزير خارجية أفغانستان اتهاماته إلى لجنة شكاوى الانتخابات، وقال إنه قد تكون هناك آلاف الحالات من تزوير الانتخابات.

وأضاف عبد الله أن الفريق القائم على حملته الانتخابية قد أبلغ بأنه تم تضخيم عدد الذين أقبلوا على التصويت في بعض المناطق بشكل كبير، وأن الأصوات الإضافية حسبت لصالح كرزاي.

وكانت مجموعة ممن المراقبين قد أعلنت عن حدوث حالات ابتزاز وتزوير في الانتخابات التي جرت الخميس الماضي.

في حين أعلنت لجنة شكاوى الانتخابات أنها قد تلقت أكثر من 200 شكوى بصدد نزاهة الانتخابات.

وقال جرانت كيبون المتحدث باسم اللجنة إنه على علم بشكاوى كثيرة حول انتهاكات تشمل ابتزاز الناخبين وأحداث عنف والعبث بصناديق الانتخابات وتدخل بعض المسؤولين الأفغان في عملية التصويت.

إلا أن كيبون أشار إلى أنه لم يتسلم أي شكوى موجهة إلى مرشح بذاته ككرزاي مثلا.

يذكر أن ريتشارد هولبروك مبعوث الرئيس الأمريكي إلى أفغانستان وباكستان قال في معرض تعليقه على الانتخابات الأفغانية إن مثل هذه الشكاوى أمر متوقع.

وأضاف هولبروك أن واشنطن لن تحكم على سير الانتخابات حتى يصدر تقر يرا لجنة شكاوى الانتخابات واللجنة المستقلة للانتخابات (وهي أفغانية).

يذكر أن تقارير اشارت إلى أن عدد الذين أقبلوا على التصويت في إقليم هلمند المضطرب لم تزد على 5%، ويقول محللون إن هذا قد يثير شكوكا حول مصداقية الانتخابات.

يذكر أن القائمين على الحملة الانتخابية لكل من الرئيس كرزاي والوزير السابق عبد الله قد أعلنوا فوز مرشحهم.

ومن المقرر أن تظهر النتائج الأولية للانتخابات في غضون الأيام القليلة المقبلة، إلا ن النتائج الرسمية لن تظهر قبل أسابيع عدة.