إرجاء الضرب بالعصا لماليزية شربت البيرة حتى ينتهي رمضان

المرأة الماليزية التي حكمت بالفلقة
Image caption لم تعترض المرأة علة تنفيذ الحكم

قال مسؤولون ان السلطات الدينية في ماليزيا أرجأت حكم الضرب بالعصا بحق إمرأة بسبب شربها البيرة عام 2007 إلى ان ينتهي شهر رمضان.

وكانت هذه الحالة التي أثارت جدلا واسعا في ماليزيا ستكون الأولى من نوعها لو نفذت.

وتطبق الشريعة الإسلامية على المواطنين المسلمين في ماليزيا بينما يستثنى من ذلك المواطنون ذوو الأصول الصينية والهندية.

وكانت المرأة، وتدعى كارتيكا وهي أم لطفلين تدرس التمريض وتبلغ من العمر 32 عاما، قد طالبت بأن ينفذ الحكم بها في العلن، وقالت للصحفيين إنها تحترم القانون ولا تمانع بأن تتعرض للعقوبة.

وكانت منظمة أمنستي إنترناشينال قد طالبت بإيقاف العقوبة وإلغاء عقوبة الضرب بالعصا في البلاد بشكل نهائي.

وكانت الأنباء قد أفادت في البداية ان عفوا قد صدر بحقها حيث رجح البعض ان هناك تعقيدات قانونية تحول دون تنفيذ الحكم فمن أجل تنفيذ العقوبة بحق المرأة كان ينبغي توقيفها أولا، ولكن لم يتسن ذلك لأنه لم يصدر بحقها حكم بالتوقيف.

وتقول السلطات ان الهدف من الحكم هو التعليم وليس العقاب.