حلم إدوارد سعيد الذي تحول الى أوركسترا عالمية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

في مدينة "فيمر" الألمانية التقى عام 1999 المفكر والأكاديمي الفلسطيني إدوارد سعيد والموسيقي الأرجنتيني –الإسرائيلي دانييل بارينبويم.

لم تكن الموسيقى وحدها العامل المشترك في اهتمام هاتين الشخصيتين : إدوارد سعيد، عازف البيانو المتميز، يقابل عازفا متميزا آخر هو المايسترو بارينبويم فيكتشفان أنهما يملكان رؤية موسيقية وسياسية مشتركة: كلاهما يؤمن بقوة الموسيقى وقدرتها على مد الجسور، وكلاهما يطمح إلى المساهمة في التقريب بين شعبين فصلت بينهما عقود من الحروب والدماء.

وكلاهما شخصية مثيرة للجدل بأفكارها السياسية والإنسانية.

أثمر اللقاء مشروعا ثقافيا كبيرا كانت لبنته الأولى أوركسترا تضم عازفين من العرب واليهود، حلم الموسيقى فيهم أقوى من دوي القنابل ولعلعة الرصاص، شبان وفتيات منفتحين على الآخر، لديهم آذان مدربة بفعل الموسيقى، على الإستماع، الاستماع الى الآخر أيضا حتى لو اختلفوا معه.

"ديوان الشرق والغرب" هو الإسم الذي ارتئاه الحالمان لفرقتهما السمفونية الوليدة، وهو أيضا عنوان أنثولوجيا شعرية للشاعر الألماني يوهان وولفجانج فون غوتة.

بارينبويم اليهودي سيواجه فيما بعد زوابع سياسية بين بني قومه لأنه ذهب أبعد من ذلك: أصر على عزف موسيقى "ريتشارد فاغنر" (حيث كانت مقطوعة من أوبرا Tristan und Isolde على برنامج الأوركسترا في مهرجان بي بي سي برومز الذي شاركت فيه في لندن يوم 21 أغسطس آب أيضا) هناك من يربطون موسيقى فاغنر بالأيديولوجيا النازية.أما بارينبويم فيرفض إقحام الأيديولوجيا على الفن.

"مع ذلك ليس مشروعا سياسيا"

بارينبيوم، الذي التقيته على هامش مشاركته في مهرجان بي بي سي برومز الذي تنظمه المؤسسة سنويا لعشاق الموسيقى الكلاسيكية، والذي كانت "أوركسترا ديوان الشرق والغرب" أحد مدعويه، قال لي إن النظر الى هذه الأوركسترا على أنها مشروع سلام شيء يبعث على السرور "لكنه يتجاوز طموحاتنا".

إنه خطوة بهذا الاتجاه بدون أدنى شك، ولكنه خطوة أكثر تواضعا مما يعول الكثيرون عليه.

هذا المشروع، يقول بارينبويم، هو ورشة عمل موسيقية يلتقي فيها العازفون العرب واليهود الشباب بعيدا عن أجواء الكراهية والحرب، يستمعون إلى بعضهم البعض، يتبادلون الأفكار، يعايشون معا اللحظات الممتعة والمؤلمة، وهم بذلك يعطون مثالا، في أحسن الأحوال على إمكانية التعايش بين الشعبين العربي والاسرائيلي على أساس المشترك بينهما.

أثناء تجوالي في أروقة رويال ألبرت هول التي أقامت فيها الأوركسترا حفلاتها لمست ما قاله لي بارينبويم على الطبيعة: طبيعة العلاقة بين الشبان والفتيات أعضاء الفرقة، اللحظات الحميمة التي تجمعهم، ضحكاتهم وهمساتهم وتوترهم المشترك.

أوركسترا ديوان الشرق والغرب

عازفو الأوركسترا من العرب والاسرائيليين، مثال على التعايش

جزيرة هادئة وسط بحر متلاطم

حين تحدثت الى تيم خليفة، عازفة الكمان الفلسطينية في الفرقة، وغي إيشيت، عازف الفلوت الإسرائيلي، باحا لي بشيء كنت أتوقعه: حين تدوي القنابل في غزة أو لبنان تصبح الأجواء بين أعضاء الفرقة مشحونة بعض الشيء. لا تصل حد التوتر ولكنها تخلق جوا غير مريح، لتذكرهم بأنهم، وإن كانوا يعيشون في جزيرة حالمة إلا أن البحر من حولهم تتلاطم فيه أمواج عاتية كثيرا ما تصل رشقاتها إلى شواطئ جزيرتهم.

ألا أنهم، يقول غي وتيم، لا يلبثون أن يعودوا إلى حياتهم الحافلة بالمشاركة في كل مستوياتها: من الشؤون اليومية الصغيرة الى الهموم المهنية الكبيرة، والنجاحات المرجوة في قاعات الموسيقى ودور الأوبرا العالمية التي تستضيفهم وتصفق لأدائهم، من رويال ألبرت هول في لندن إلى لا سكالا في ميلان.

مريم سعيد تحفظ الإرث

بعد رحيل إدوارد سعيد كان المشروع مهددا بالانهيار بسبب غياب أحد أقطابه الثلاثة (القطب الثالث هو حكومة الأندلس التي تحتضن المشروع وترعاه ماديا، حيث مركز الفرقة في قرية بجانب إشبيلية).

تقدمت الكاتبة مريم سعيد، أرملة إدوارد، لتشغل الفراغ الذي تركه في المؤسسة.

التقيت مريم التي ترافق الفرقة في جولتها، ووجهت لها سؤالا: لو قدر لك أن توصلي رسالة إلى إدوارد عبر وسيط روحي ما، ماذا ستقولين له عن المشوار الذي قطعته الفرقة، مشروعه وحلمه، منذ تأسيسها عام 1999 ؟

كان جوابها قصيرا ودالا: لقد قطعت مسافة أطول مما كنا نتوقع.

في نهاية مقطوعة Ferenc Liszt: Les Preludes التي عزفتها الفرقة ذلك المساء أقنعني التصفيق الحار الذي حصلت عليه من الجمهور بأن إحساس مريم سعيد له ما يبرره. نعم. هي جزيرة معزولة فعلا، لكن سكانها يحلقون بأجنحة تصل بهم إلى الأعالي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك